جولة لرئيس جامعة الروح القدس الأب جورج حبيقة في المكسيك

قام رئيس جامعة الروح القدس -الكسليك الأب البروفسور جورج حبيقة بزيارة إلى المكسيك، حيث وقّع اتفاقية تعاون مع الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك (UNAM) ممثلة بنائب رئيسها الدكتور دومينغو ألبيرتو فيتال ديياز، بحضور المسؤولين في الجامعتين.

تهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز تبادل الطلاب والأساتذة الباحثين بغية ضمان تبادل أكاديمي وعلمي على مستوى التعليم والأبحاث.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك هي إحدى أكبر جامعات العالم إذ تضمّ 300 ألف طالب. وهذه هي المرة الأولى التي توقّع فيها اتفاقية تبادل أكاديمي مع جامعة لبنانية.

وفي هذا السياق، أكّد نائب رئيس الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك (UNAM) الدكتور دومينغو ألبيرتو فيتال ديياز ممثِّلاً رئيسها إنريكي ويتشرز، على اهتمام الجامعة بعقد اتفاقات في الشرق الأوسط، وتحديداً في لبنان، نظراً إلى تركيبته الاستراتيجية والجغرافية والإنسانية بهدف تبادل تجربة فريدة، باتت اليوم حاجة ملحة، ألا وهي التعرّف أكثر على عالمنا الحاضر المتعدد الثقافات واللغات. ومن جهته، أشار رئيس جامعة الروح القدس – الكسليك الأب البروفسور جورج حبيقة إلى “أنّ هذه الاتفاقية تكرّس الجسور الموجودة أصلاً بين لبنان والمكسيك، علماً أنّ اللبنانيين كانوا قد استُقبلوا على هذه الأرض ولا زالوا حتى اليوم”، مُضيفاً أنه “بإمكاننا إنجاز تبادل أغنى بين مؤسساتنا والتخطيط لمشاريع مستقبلية”.

ولهذه المناسبة، انعقد المؤتمر الدولي الأول عن “المسيحيات الشرقية” بتنظيم من كلية الفلسفة والعلوم الإنسانية في جامعة الروح القدس ومركز SUCUMO. افتتح المؤتمر رئيس الجامعة الأب حبيقة ملقياً محاضرة بعنوان “مسيحيو الشرق، بين سندان الاضطهاد المخطط له ومطرقة اللامبالاة العالمية الممنهجة”، كما حاضرت نائب رئيس جامعة الروح القدس للشؤون الثقافية البروفسورة هدى نعمة عن “مسار الفكر المسيحي الإنساني في الشرق الأوسط: من فرح أنطون إلى أمين معلوف” ومدير مركز ثقافات ودراسات أميركا اللاتينية روبرتو خطلب عن “الكنائس المسيحية في الشرق”.

كذلك، وقّعت جامعة الروح القدس- الكسليك ممثلة برئيسها الأب البروفسور جورج حبيقة ومدير مركز ثقافات ودراسات أميركا اللاتينية روبرتو خطلب اتفاقية مع جامعة باناميريكانا ممثلة برئيسها سانتياغو غراسيا ألفاريز، تقضي بتعزيز التعاون الأكاديمي بين مركز ثقافات ودراسات أميركا اللاتينية في جامعة الروح القدس والمركز الثقافي للمكسيك التابع لجامعة باناميريكانا بحضور مسؤولين من الجامعتين. وبعد توقيع الاتفاقية، ألقى الأب حبيقة محاضرة عن “دور الجامعة في التربية على التنوّع الثقافي”.

وفي إطار الزيارة الأكاديمية للأب حبيقة إلى المكسيك، التقى بالجالية اللبنانية في كنيسة سيدة لبنان على رأسها راعي أبرشية المكسيك المارونية المطران جورج أبي يونس ورئيس الدير الأب غابي نصار والأب يعقوب البدوي. كذلك التقى الأب حبيقة بوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وبالقائم بالأعمال في السفارة اللبنانية في المكسيك رودي القزي. وقام بزيارة إلى المركز اللبناني في المكسيك حيث نظّم رئيس المركز خوسيه أليخاندرو سيريو مورالس حفل استقبال وتكريم على شرف الأب الرئيس جورج حبيقة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ مركز ثقافات ودراسات أميركا اللاتينية يعمل جاهداً على دعم الحوار والانفتاح بين لبنان وأميركا اللاتينية. ونتيجة عمله الدؤوب، وقّعت الجامعة 10 اتفاقيات تعاون للتبادل الأكاديمي، ونشرت 4 كتب، ونظّمت مؤتمرات ومحاضرات وندوات مشتركة مع جامعات أميركية- لاتينية مختلفة. ويأتي هذا الانفتاح على الثقافة في أميركا اللاتينية في إطار البحث عن الجذور لاسيما وأنّ أميركا اللاتينية تضم عددا كبيرا من اللبنانيين الذين يشكلون مرجعاً معنوياً يساهم في تقوية الحوار مع الآخر وفهم ماهية الانخراط في مجتمع متعدد.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل