تحرك المجرات الصغيرة سيغيّر نظرية تشكّل الكون

اكتشف علماء الفضاء مجرات صغيرة الحجم تلاحق بعضها البعض حول المجرة البعيدة Centaurus A  في حلقة منسقة، بدلا من أن تندفع عشوائيا مطلقة أزيزاً كما تقول النظرية. واعتبر العلماء أنّ هذا الإكتشاف يمكن أن يثير المشاكل في نظريات علم الكونيات القياسية، بما في ذلك دور المادة المظلمة الغامضة في تكوين المجرات.

“تشير هذه الملاحظات إلى”أننا نفتقد شيئا ما، جزء مهم” في فهم المادة المظلمة وكيفية تشكّل المجرات”، كما يقول المؤلف المشارك في الدراسة أوليفر مولر، عالم الفلك في جامعة بازل في سويسرا.

تشير المحاكاة الخاصة بكيفية تشكيل الهياكل الكونية الواسعة النطاق إلى أن المجرات ترتبط بشبكة واسعة من المادة المظلمة، وهي المادة المراوغة التي تشكل معظم الكون ولكنها تتفاعل مع المادة العادية فقط عن طريق الجاذبية. تنمو أكبر المجرات حيث تتقاطع خيوط المادة المظلمة، وفقا للمحاكاة.

تتجه المجرات الصغيرة نحو التقاطعات على طول خيوط المادة المظلمة الطويلة، في مشهد يشبه السيارات على الطرقات. في المحاكاة، تربط طرقات المواد المظلمة محاور المجرة الرئيسية من جميع الاتجاهات، لذلك يجب أن تندفع المجرات الصغيرة حول المجرة المركزية عشوائيا.

ولكن ليس هذا ما حصل، على الأقل ليس وفقا لما لوحظ في الكون المحلي. وتُظهر الدراسات أن كلّاً من درب التبانة ومجرّة Andromeda القريبة تستضيف الأقمار الصناعية التي تدور على نفس المستوى ونفس الاتجاه، على غرار الكواكب التي تدور حول الشمس.

وقال مولر: “إن درب التبانة وأندروميدا أنظمة جيّدة لإظهار أن هناك شيئا غريبا”. وقد تساءل العلماء عما إذا كان التأثير يقتصر على هاتين المجرتين، وهما من نفس العائلة المجرية التي تُسمى “المجموعة المحلية”.

أما Centaurus A ، الذي يقع على بعد حوالي 12 مليون سنة ضوئية من الأرض، هو الآن أول نظام مجرة يُلاحظ خارج المجموعة المحلية التي تتحرك أقمارها الصناعية في رقصة منسقة بشكل مماثل.

هناك مجموعات أخرى تتمتع بهذه الظاهرة الغريبة لكن لم يكتشفها العلماء للآن، فهل يغيّر هذا الإكتشاف نظرية تشكّل الكون؟

كريستين الصليبي

 

خبر عاجل