المونسنيور إيفان سانتوس يحتفل بقداس اليوم العالمي للمريض في مستشفى سيدة المعونات الجامعي

بمناسبة اليوم العالمي السادس والعشرين للمريض، إحتفل القائم بأعمال السفارة البابوية في لبنان المونسنيور إيفان سانتوس  بحضور قدس الأب العام نعمة الله الهاشم، رئيس عام الرهبانيّة اللّبنانيّة المارونيّة، بالذبيحة الإلهية وعاونه أمين عام سر الرهبانية الأب ميشال أبو طقه،  ومدير عام المستشفى الأب وسام الخوري، بحضور لفيف من الرهبان، قائمقام جبيل السيدة نجوى سويدان، عميد كلية الطب والعلوم الطبية في جامعة الروح القدس الكسليك الدكتور جان كلود لحود، رئيسة الصليب الأحمر جبيل السيدة رنده كلاّب، مدير الشؤون الطبية في المستشفى الدكتور زياد الخوري، مديرة الشؤون التمريضية السيدة منى دكاش، مديرة الشؤون الاقتصادية السيدة إتوال مطر، مديرة الموارد البشرية  السيدة ريتا خوري، المرشد الروحي في المستشفى الأب فرج الخوري، رئيس اللجنة الطبية في المستشفى  الدكتور جوزيف أبي كنعان، وعدد من الأطبّاء، والمدراء، والصحافيين والممرضين والمرضى وموظّفي المستشفى.

وقد ركّز المونسنيور في كلمته على أهمية ” ماذا نحمل للرّب في زمن الصوم وليس عن ماذا نمتنع” متابعًا القول ” ثلاثة مفاتيح لعيش هذا الزمن ألا وهي: المشاركة والتسامح والصلاة. فبالمشاركة نتشارك الحياة مع المريض، الرسالة الأهم في عملنا  في المستشفى. وبالتسامح نستطيع أن نمشي جنبًا الى جنب مع السيدة العذراء والطفل يسوع. وبالصلاة نُدخِل الرّب في حياتنا ونتواصل معه بشكل أقرب وأعمق”

وختم شاكرًا الجميع على المشاركة في هذا القداس على نية المرضى طالبًا من السيدة العذراء أن تساعدنا جميعًا في المضيّ قدمًا على درب الرب.

بعد القدّاس جال المونسنيور سانتوس، والأب أبو طقه، والأب الخوري على المرضى، وباركوهم  ووزّعوا عليهم هدايا رمزية.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل