دق الجرس بلّش زمن المصلوب…

 

يتسلل ذاك الزمن مثل سارق ليقطف اجمل المواسم. زمن الصوم اجمل المشاعر.

يقرع جرس الكنيسة الساعة 12، هذه ليست طنطنة هذه نغمة عذبة في زمن، رغم كل ذاك الشجن الرقراق فيه، هو الأجمل دائما. يقرع الجرس الساعة 12 في الضيعة والمدينة، ويذهب مزاج الناس الى غير مكان، يصبح الوقت في الانتظار، ماذا تنتظر وانت من اعتدت أن تضعنا على لوائح الانتظار في صفوف الزمن؟ انتظرُ يسوع، ومن ينتظر يسوع تسقط من لائحته كل التفاهات الاخرى. وها نحن منذ اللحظة، لحظة اعلان الدخول في زمن الصوم، بدأنا في انتظار اللحظة الاعظم على الاطلاق في تاريخ السماء والارض والبشرية، الصلب والقيامة.

هو زمن الصوم يقرع أجراس الناس لتنده على كل ما فيها من حب، لتعلن حال الطوارىء في ذاك القلب المتجمد حقداً انكساراً تعباً حزناً يأسا. يجلس يسوع في بستانه يراقب تهالك البشرية على حالها. انا هون ليش بتضلوا زعلانين؟! واكاد اسمع صوته. اريد ان اقنع نفسي اني اسمعه يقرع ليقول لهم انا هنا قوموا ع الفرح، قوموا ع الحياة، قوموا ع المحبة، انا من منحتكم كل ذاك الرجاء فلماذا بعد تيأسون؟!

الساعة 12 يقرع جرس يسوع كمن يدق على باب قلب جمدته رياح من كانون، فتأتي شمس ربيع لتذيبه بدفق الحنان. يدخل بيتنا، يجالسنا، هو ايضاً يحب الاكل القطاعة، لا تستهويه اللحوم ولا كل ذاك الزفر، ولا كل تلك الولائم الطافحة بالطمع، وفي الحي المجاور طاولة فقير بالكاد تلامس رغيفاً، يترك يسوع ولائم الطمع ويهرع الى مائدة الفقير القنوع بقلبه ويشاركه ولو كسرة خبز ومعاً يشبعان حتى التخمة، الحب تخمة المشاعر. يسوع في الحب وليمة الايام.

قرع الجرس، صارت الساعة 12، آلامك هنا على المحكّ، نحن نقرع الجرس لأجل ذاك الصليب الذي حملت وتلك الخشبة التي قيل انها خشبة العار، وانا أقول انها مجد الازمان الغابرة والاتية وحتى أخر الازمان، صليبك جرس الساعة 12 وكل الساعات، يقرع فينا ثورة على الثورة، جنونا على الجنون، حبا يفوق الكلام والضياء والازمان، لتعلن علينا من فوق الصليب ذاك كل تلك الاعجوبة، لذلك حزننا سعيد، لذلك شجننا يراقص الفرح، لذلك ننتظر الساعة لتدق الساعة، تصوّر نفرح حين تُصلب اكثر مما نفرح للحظة القيامة اتعرف لماذا ربي؟ لان في آلامك خلاصنا، تصوّر اي انانية تلك، لان في آلامك انكسار الشر الذي فينا وانتصار الانسان الذي صنعت وحدك مجده…

بلّش زمن الصوم، دق الجرس، قوموا من هلأ ع فرح القيامة…

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل