كيروز: التزويج المبكر بلاءٌ كبير

أكد عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب ايلي كيروز أن التزويج المبكر لا يقتصر على لبنان، كما لا يقتصر على المجتمعات العربية، بل يشكّل ظاهرة عالمية، وهو بكل بساطة بلاء كبير.

كلام كيروز جاء في مداخلة بعنوان: “التزويج المبكر للأطفال بلاء كبير” خلال ندوة “حماية الأطفال من التزويج المبكر”، عقدها “مركز فينيكس للدراسات اللبنانية” وكلية الفلسفة والعلوم الإنسانية والمعهد العالي للعلوم السياسية والإدارية في جامعة الروح القدس – الكسليك.

واشار كيروز الى أن التزويج المبكر هو التزويج الذي يتمّ قبل سن الثامنة عشرة أي سن الرشد عالمياً، ويشكل هذا التزويج انتهاكاً بحق النساء وممارسة تَحرُم الفتيات من حقّهن في طفولة كاملة وآمنة، فمن حقّ الفتاة أن تتمتع بطفولة كاملة لا أن تعيش الأمومة في عمر الطفولة.

وعن اقتراح القانون، لفت النائب كيروز إلى أن “التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني” أعدّ مشروعاً لحماية الأطفال من التزويج المبكر. مضيفاً: “أردتُ أن أحوّل المشروع الى اقتراح قانون ودخلت في نقاش مع التجمع ليأتي الاقتراح انعكاساً لموقفي وقناعتي الشخصية”، معدّداً أبرز مميزات الاقتراح ومنها أنه يعرّف الطفل بأنه الإنسان الذي لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره بشكل يتماشى مع اتفاقية حقوق الطفل ومع المادة 240 من قانون العقوبات اللبناني. كما يحدّد سن الزواج بثماني عشرة سنة على كل الأراضي اللبنانية تماشياً مع السن القانونية للزواج عالمياً، ويجعل سن الزواج متساوياً بالنسبة للمرأة والرجل، ويلغي الاستثناءات التي تفتح مجالاً واسعاً للمخالفات كما هو واضح في كل قوانين الأحوال الشخصية في الدول العربية، ويؤكد على حظر زواج الأطفال ويشدد على العقوبات بحق كل من يقوم بتزويج الأطفال.

واعتبر كيروز أن هذا الاقتراح يأتي انسجاماً وتوافقاً مع الأسباب الموجبة التالية: مقدمة الدستور اللبناني، وقانون أصول المحاكمات المدنية، الاتفاقيات والتوصيات الدولية، القانون اللبناني، حق الطوائف والنظام العام، وحق الدولة في تنظيم حياة المواطنين.

وفي الختام خلص إلى إن الاقتراح يهدف الى استعادة إنسانية الإنسان ويحثّ لبنان على الالتزام بأهداف التنمية المستدامة 2030 في الهدف الخامس الذي ينصّ على ضرورة القضاء على تزويج الأطفال.

ندوة عن حماية الأطفال من التزويج المبكر في جامعة الروح القدس

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل