4 امور تميّز ذكرى استشهاد الحريري

تشخصُ الأنظار إلى كلمة رئيس الحكومة سعد الحريري في ذكرى استشهاد والده ورفاقه، في احتفال حاشد، ينظّمه تيار “المستقبل” عند الرابعة عصراً في مجمع “بيال”.

وما يميّز الذكرى هذه السنة، حسب مطّلعين، أمورٌ عدة أبرزُها:

– أوّلاً، تأتي هذه الذكرى اختباراً حقيقياً لمدى القدرة على جمعِ ما تبَقّى من مكوّنات “14 آذار”، بعد التطورات السياسية العاصفة بالبلاد منذ 4 تشرين الثاني الماضي عند إعلان الحريري استقالته من الرياض، ثمّ عودته عنها لاحقاً.

– ثانياً، تتّجه الأنظار إلى الشخصيات الأساسية التي ستشارك في الذكرى أو ستتغيّب عنها.

– ثالثاً، تأخذ هذه الذكرى منحى تعبوياً، خصوصاً أنّ الانتخابات النيابية تقترب، فالحريري الذي لن يعلنَ أسماء مرشّحيه في الذكرى، سيضع الخطوط العريضة للمعركة الانتخابية.

– رابعاً، ينتظر الجميع ما إذا كان الحريري سيُصعّد تجاه “حزب الله” والمحور الإيراني – السوري أو سيلتزم سياسة “ربط النزاع”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل