مارسيل غانم بعد إنتهاء جلسة الإستجواب: وقفنا سدا منيعا في وجه محاولات تدجين الإعلام… وانتصرنا

نفذ عدد من الإعلاميين والسياسيين ومحبي الإعلامي مارسيل غانم وقفة تضامنية أمام قصر العدل في بعبدا تزامنًا مع جلسة إستجواب غانم.

وأكد غانم من امام قصر العدل أنه تحت القانون شرط ان يتم احترامه واحترام المعايير الطبيعية للتقاضي مضيفاً: “نحترم اي قرار سيصدر شرط الا يكون هناك تدخل سياسي ومن الواضح ان هذا المسار اتخذ منذ البداية منحىً سياسيا”.

وقال: “يبدو ان الدفوع الشكلية لا يتم الاخذ بها لعدة اعتبارات”.

وعبر بعض السياسيين والإعلاميين عن تضامنهم مع غانم.

وبدور، لفت وزير الأشغال يوسف فنيانس إأى أنه لا يخاف من القضاء بل عليه لأنه يخشى التدخلات.

أما النائب غازي العريضي فقال: يذكروننا في الأجواء التي رافقت إقفال محطة الـ”mtv”.

وإعتبرت الإعلامية مي شدياق أنهم يحاولون قمع الحريات وآن الأوان ان بقفل ملف مارسيل غانم.

 

وبعد إنتهاء الجلسة، اعتبر غانم ان “هذه الدعوى لا أساس لها، وجلسة الاستجواب كانت صعبة لكن القاضي كان محترما وموضوعيا في أسئلته التي كان بعضها سياسيا”.

وقال: “هذه المعركة هي معركة حريات تعني كل الزملاء وكل الشعب اللبناني ونحن وقفنا سدا منيعا في وجه محاولات تدجين الإعلام وانتصرنا”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل