معوض من عكار: تطوير الزراعة وتأمين الأسواق يرفع الحرمان

افتتحت “مؤسسة رينه معوض” مشروع “تنمية زراعة البطاطا والخضار الورقية لتحسين سبل العيش في المجتمعات المحلية” الذي تنفذه بتمويل من السفارة الهولندية في بيروت، من بلدية حلبا في عكار، في حضور السفير الهولندي يان والتمانز وفاعليات.

وألقى الرئيس التنفيذي للمؤسسة ميشال معوض كلمة رأى فيها أن “رفع الحرمان عن مناطق الأطراف والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي والحد من المشاكل المرتبطة بالنزوح السوري وتطوير الاقتصاد في الأرياف وتمكين المواطن ليصبح فردا منتجا في المجتمع وتعليمه كيف يصطاد بدلا من ان يتوسل ليحصل على سمكة بالاضافة الى تأمين عيش كريم له في أرضه مع عدالة اجتماعية، كلها أهداف تصب في أساسيات رسالة مؤسسة رينه معوض التي تتخذ لها شعارا “لكي يبقى اللبناني في أرضه”.

وقال: “نحن هنا لافتتاح مشروع مهم جدا لعكار العزيزة على قلبي وللزراعة في لبنان، يستفيد منه بشكل مباشر اكثر من مئة مزارع و650 عاملا و4 تعاونيات زراعية، بالاضافة الى 15 امرأة و50 طفلا ما فوق 16 سنة، فلا نريد ان تبقى كلمة حرمان مرتبطة بعكار بعد اليوم، بل نريد لهذه المنطقة الأبية ان تكون مثالا للتطور والانتاج”.

وشدد على ان “تمكين المرأة العاملة عبر تعزيز مشاركتها بالقطاع الزراعي ومعالجة مشكلة الاطفال العاملين من اهداف المشروع الاساسية”، ولفت الى أن “أهمية مشروع تنمية زراعة البطاطا يهدف الى تشكيل نقلة نوعية للزراعة في عكار ان لجهة تطوير وتحسين تقنيات زراعة البطاطا والخضار ما يسمح بانتاج انواع جديدة من البطاطا تتلاءم اكثر وحاجات الأسواق المحلية والدولية بكلفة انتاج منخفضة، وان لجهة فتح اسواق جديدة لتصدير محصول البطاطا اللبنانية، وخصوصا ان الاسواق التقليدية تعيش ازمات كبيرة متعلقة بالظروف السياسية المحيطة بنا وظروف الاسواق الداخلية، وأزمة النقل البري للاسواق العربية”.

وقال: “هذا المشروع يهدف الى تسهيل تصدير البطاطا اللبنانية الى الاسواق الأوروبية، وبالتالي الاستفادة من اتفاقية موقعة بين لبنان والإتحاد الاوروبي يحق للبنان بموجبها تصدير 50 ألف طن من البطاطا سنويا الى دول الاتحاد الاوروبي على ان تتناسب جودتها مع المعايير التي تفرضها هذه الأسواق وبأسعار انتاجية منافسة لها. واذا نجحنا من خلال هذا المشروع في تطوير الانتاج وفتح الاسواق، سنحول هذا المشروع الى “مشروع تجربة” نعممه في ما بعد على الزراعة في عكار”.

وفي الختام توجه معوض بالشكر الى السفارة الهولندية والشعب الهولندي، قائلا: “هكذا نريد التعاون بين دول العالم، نريده مبنيا على تعزيز التنمية الاقتصادية وليس على التدخل في شؤوننا الداخلية. ونشكر التعاونيات الزراعية والمزارعين الذين شاركوا في هذا المشروع واهالي عكار، وفريق مؤسسة رينه معوض”.

من جهته شكر السفير الهولندي المؤسسة، ونوه “بالامكانات الضخمة التي تملكها عكار في القطاع الزراعي، وقال: “الدعم الخارجي للبنان مهم، ولكن التغيير الحقيقي يبدأ من الداخل”.

اما رئيس اتحاد بلديات نهر الأسطوان ورئيس الجمعية التعاونية لمزارعي البطاطا في سهل عكار عمر الحايك، فقال: “نرى في هذا المشروع فرصة حقيقية لحل الازمات التي يعاني منها قطاع البطاطا والورقيات لذا نعمل جميعا لانجاحه والاستفادة من دعمكم الكريم”.

وللمناسبة قدمت الجمعية التعاونية لمزارعي البطاطا في سهل عكار دروعا تكريمية لكل من معوض ووالتمانز ورئيس مجلس إدارة مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية ميشال افرام ممثلا بمدير محطة العبدة للبحوث العلمية الزراعية ميشال عيسى الخوري.

وكان سبق المؤتمر جولة ميدانية لمعوض ووالتمانز ووفد من السفارة الهولندية، اضافة الى رؤساء التعاونيات الزراعية وعدد من المزارعين على المواقع التي يجري فيها تنفيذ المشروع في العبدة وتل عباس الشرقي، يرافقهم فريق من مصلحة الابحاث العلمية الزراعية وآخر من المؤسسة، ووزعت معدات زراعية على التعاونيات الزراعية المشاركة في المشروع.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل