مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلاثاء في 27/2/2018

مقدمات نشرات الأخبار المسائية

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان” 

يلبي رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في الساعات القليلة المقبلة دعوة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد، فيزور الرياض للتشاور في مواضيع الضرورة وهي بحسب أوساط سعودية:
أولا: تمتين العلاقات بين الرياض وبيروت.
ثانيا: دعم لبنان في كل المجالات.
ثالثا: الحرص على انتخابات نيابية ديمقراطية يتمخض عنها مجلس عصري.
رابعا: النأي بلبنان عن مشكلات المنطقة.

ولقد أنهى الموفد السعودي نزار العلولا لقاءاته مع عدد من الفاعليات السياسية بعدما نقل تحيات القيادة في بلاده الى المراجع الثلاثة ومؤكدا على أفضل العلاقات.
وبرز في لقاءات العلولا الجو الودي كما وصفه الرئيس نبيه بري فيما قال الموفد السعودي إن الرئيس بري قامة وطنية تبعث الأمل والتفاؤل في لبنان.

==============================

* مقدمة نشرة أخبار الـ”ام تي في” 

ليومين متتاليين شكلت زيارة الوفد السعودي لبنان الحدث الابرز والاهم، سبب اهميتها انها اعادت وصل ما انقطع بين لبنان والسعودية وانها قد تعيد ترسيم المشهد السياسي، فالوفد سيغادر لبنان الليلة اي قبل حوالى 24 ساعة مما كان مقدرا كما ان الحريري سيلبي بسرعة لافتة الدعوة التي وجهت اليه وسيقابل غدا العاهل السعودي وولي العهد، وفي المعلومات ان الزيارة ستكون مكثفة وسيناقش فيها الحريري بعمق المواضيع التي طرحها عليه الوفد السعودي، ابرزها الخيارات السياسية، الانتخابات النيابية، التحالفات والاصطفافات، المؤتمرات الدولية، وهي كلها مواضيع ذات انعكاسات مباشرة على الواقع اللبناني.

في الاثناء اللجنة الوزارية لدراسة مشروع موازنة 2018 تواصل اجتماعتها، واللافت اعلان الوزير محمد فنيش ان حزب الله غير موافق على موضوع البواخر بعدما كان الدكتور سمير جعجع استغرب معادلة بواخر او لا كهرباء، وتنامي الحديث عن الملف الكهربائي دفع تكتل التغيير والاصلاح الى ادراج ملف الكهرباء على جدول اعمال اجتماعه الاسبوعي بحيث أكد النائب كنعان بعده ان ثمة من يريد محاسبة التيار بحجة نيته الفساد في الكهرباء ما يشكل بدعة، وفي هذا الملف يفترق التيار الوطني الحر عن موقف حليفه حزب الله كما يفترق في موضوع اخر هو التحكيم الدولي لحل مسالة النزاع البحري مع اسرائيل.

===============================

* مقدمة نشرة أخبار “الجديد” 

بدبلوماسية فائقة الاحترام أسس الوفد الملكي السعودي لعلاقات دولة وأنهى محادثات استمرت يومين أثمرت تلبية الرئيس سعد الحريري لدعوة المملكة إلى زيارتها على جناح السرعة وسيتوجه رئيس الحكومة الليلة الى الرياض وليس وحيدا هذه المرة بل باصطحاب “محرم” من مقام وزير الداخلية نهاد المشنوق. وحركة الإقلاع إلى السعودية تنتظر تشطيب جدول زيارات الموفد نزار العلولا على المقار والمراجع اللبنانية التي شقت طريقها اليوم الى عدد كبير من رؤساء الحكومات السابقين ورؤساء أحزاب. وقد رصدت حركة الكلام بين المجالس منح العلولا هبات على بياض من فئة الإطراء إذ وصف رئيس مجلس النواب نبيه بري بأنه قامة وطنية تبعث الأمل والتفاؤل في لبنان فيما أهدى الرئيس نجيب ميقاتي عبارات تدغدغ المشاعر الرئاسية قائلا له: لديك شعبية في المملكة ولك مودة خاصة عند السعوديين. اما الصكوك التي منحت لكل من الرؤساء تمام سلام وفؤاد السنيورة وميشال سليمان وأمين وسامي الجميل فقد بقيت مجالسها بالأمانات لكن حصيلة الاجتماعات تركت صدى طيبا وتقديرا عاليا من القيادات اللبنانية لطريقة التعامل السعودي المستجدة التي أعادت ود العلاقات السابقة ما قبل عملية خطف الرئيس سعد الحريري. حتى إن الحريري نفسه انتابته أعراض الاندفاع نحو تلبية الدعوة اليوم قبل الغد وهو كاد يطير إلى المملكة مستبقا ساعات الليل لولا أن في لبنان ضيوفا من اللياقة مواكبتهم. ومع اختتام مراسم الضيافة فإن الوفد السعودي قد دون ملاحظاته ليرفعها الى الديوان ولعل أبرز الملاحظات ستشمل وضعية القوات والمستقبل الانتخابية بعدما قدم الدكتور سمير جعجع مطالعة على مائدة عشاء دلت على الحصرية في التمثيل المسيحي وما تبقى من قوى الرابع عشر من آذار. وجعجع القوي أمام السعودي تقدم اليوم بمحضر ضعف وشكى عزل القوات والاستفراد بها واضطهادها وملاحقتها حتى. وذكر جعجع بالمرات التي حاولوا فيها إخراج القوات من الحكومة. وعلى ضفة نقيضة ومن موقع مستقل ومدعوم “إلهيا” تقدم اللواء جميل السيد بساعة من الترشيح ضمن مؤتمر صحافي بارز فيه كل أركان الماضي الذين لا يزالون على قيد الاستقواء حاضرا وقال لهم: إن كنتم رجالا.

==============================

* مقدمة نشرة أخبار الـ”ان بي ان” 

مجلس الوزراء يغيب الخميس والرئيس سعد الحريري راجع الى الرياض، رئيس الحكومة يلبي دعوة المملكة العربية السعودية الرسمية ولكنه يذهب بحسب ما رشح من معلومات وحيدا من دون لا وزراء ولا اعلام في طي لصفحة الاستقالة الملتبسة.

في هذا الوقت واصل الموفد السعودي نزار العلولا مروحة لقاءاته الواسعة مع استثناءات معبرة وتصريحات شحيحة، وهو لم يدل بأي تصريح سوى في مقر الرئاسة الثانية حيث شدد بعد لقاء ودي على ان الرئيس نبيه بري قامة وطنية تبعث الامل والتفاؤل في لبنان.

على مقياس نقاش الموازنة ايجابيات تسجل وسط جدية الالتزام بنسبة 20% من التخفيض واكثر في بعض البنود، اللجنة التي لم تتوقف عن العمل في السرايا وفي غياب رئيسها على مدى اليومين المقبلين ناقشت موازنات الرئاسات الثلاث والادارات التابعة لها.

ما لا يمكن ان يحصل في السياسة ولده مشروع بواخر الكهرباء، فالتقى حزب الله مع القوات، والتقت القوات مع المردة على امر واحد رفض استقدام البواخر ورفض المعادلة التي تقول اما هذه البواخر او الظلام لغاية في نفس يعقوب، بحسب ما عبر سمير جعجع.

على اي حال فإن ما تكشف في هذا المجال هو محور متابعة على مدى اليوم وغدا من قبل المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم.

اقليميا، برز عاملان على مستوى الهدنة الروسية التي بدأ سريانها اليوم في الغوطة الشرقية لدمشق، الاول قصف المسلحين معبر الوافدين لمنع خروج المدنيين، والثاني حديث عن موافقة المجموعات المسلحة على اخراج مسلحيها من الغوطة.

على المستوى الاقليمي ايضا برزت الاتصالات والتعيينات في المراكز العسكرية والامنية العليا في السعودية في خطوة وصفتها الصحافة الغربية بانها تهدف الى تعزيز موقف ولي العهد محمد بن سلمان.

================================

* مقدمة نشرة أخبار “المنار” 

ذكر وزير الداخلية اللبنانيين بأن الاول من آذار الموعد النهائي لتصحيح لوائح الشطب للناخبين، اما لوائح الشطب السياسية لفريق الرابع عشر من آذار فما زال لديها متسع من الوقت للتصحيح كما اوحى الموفد السعودي الى الشأن الانتخابي اللبناني نزار العلولا..

العلولا الذي تنقل باشارات متقطعة بين المقرات، والشخصيات المنتقاة من قوى الرابع عشر من آذار، استراح في بيته المعرابي كما قال، ولم يخف صاحب الدار الحديث بالشأن الانتخابي مع الزائر السعودي..

ولان اطلالة لا تكفي لازالة الصدأ السياسي الذي يصيب العلاقة بين الحلفاء، رميت الحجرة السعودية الاولى في الساحة الآذارية، واستدعي البعض الى المملكة بعنوان تصحيح السجلات السياسية.. وبما أن زيارة موفد المملكة السعودية قد تزامنت مع اطلالة هيئة الاشراف على الانتخابات اللبنانية، فان وضع التصريحات على مقياس ما اعلنته الهيئة، يظهر خطورة الخروقات للقوانين والانظمة الانتخابية المعمول بها باكرا من القوى المسماة سيادية..

والى ان يسود الاطمئنان لدى اللبنانيين بعودة رئيس حكومتهم سعد الحريري من زيارته المزمعة الى السعودية، فان العين على المملكة التي غيرت جلدتها العسكرية بشبه انقلاب اطاح قادة جميع القوات البرية والبحرية والجوية، ورئاسة الاركان، وللمناسبة فان ما جرى يأتي على ابواب العام الرابع من العدوان السعودي الفاشل على اليمنيين. فهل من اجرى التغييرات قرار ملكي ام الشعب اليمني؟

===============================

* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل” 

ما إن يغادر الموفد الملكي السعودي نزار العلولا بيروت، مختتما جولته على المسؤولين اللبنانيين حتى يكون رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري؛ قد وضب حقائبه ليسافر إلى المملكة العربية السعودية، يرافقه وزير الداخلية نهاد المشنوق؛ للاجتماع بكبار المسؤولين السعوديين، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

اليوم الثاني لزيارة الموفد الملكي السعودي قادته للاجتماع بشخصيات سياسية شملت رئيس جمهورية سابقا ورؤساء حكومات. كذلك، التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة. وفيما وصف العلولا رئيس المجلس بانه قامة وطنية تبعث الأمل اعتبر بري ان اللقاء كان وديا آملا بلقاءات اخرى.

وفي حين تواصل اللجنة الوزارية اجتماعاتها اليومية لدراسة ارقام الموازنة تمهيدا لاقرارها من قبل مجلس الوزراء ومن ثم المجلس النيابي تحضيرا لمؤتمرات دعم لبنان خلال الأسابيع المقبلة، رست بورصة المرشحين للانتخابات على 215 شخصا وهو رقم مرشح للارتفاع بكثافة خلال الأيام الخمسة المتبقية قبل إقفال باب الترشيحات.

=============================

* مقدمة نشرة أخبار الـ”ال بي سي” 

زيارة الثامن والعشرين من شباط 2018، غير زيارة الثالث من تشرين الثاني 2017…
في زيارة السنة الماضية قدم الرئيس سعد الحريري إستقالته وأعقبتها أسوأ أزمة في العلاقة بينه وبين المملكة…

وكانت وساطات أبرزها من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أدت أخيرا إلى عودته إلى لبنان وعودته عن استقالته…

في الزيارة المرتقبة تغير المشهد وتغيرت الطريقة…
لم يذهب الرئيس الحريري بناء على دعوة، بل جاء موفد ملكي ووجه دعوة رسمية له لزيارة المملكة ولقاء الملك وولي العهد…

صفحة جديدة من العلاقات بين السعودية والرئيس الحريري، لكنها ليست “صفحة على بياض”، فهي تأتي مع دخول لبنان مدار الإنتخابات النيابية التي هي في نهاية المطاف معركة أوزان بين قوتين اساسيتين: حزب الله وتيار المستقبل…

القوة الأولى تضم في شكل أساسي “الثنائي الشيعي”، حزب الله وأمل، وحلفاء آخرين، والقوة الثانية تضم “أحادية” المستقبل، في غياب “ثنائي سني” على غرار الشيعة…
وإذا كان حزب الله يستجمع حلفاءه من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال مرورا بالجبل فالبقاع، فإن تيار المستقبل ما زال في مرحلة الجوجلة والتفاوض، ولديه ثلاثة مستويات ما قبل إعلان مرشحيه وتحالفاته: مستوى ترتيب الترشيحات الداخلية، وهي لم تحسم نهائيا… خيار التحالف مع التيار الوطني الحر، وترتيب هذا التحالف، وخيار التحالف مع القوات اللبنانية، وترتيب هذا التحالف، إذا حصل…

كان على أجندة الرئيس الحريري أن يعلن اسماء مرشحيه بعد غد الخميس، في احتفال في بيت الوسط، لكن أجندة زيارة العلولا ثم زيارة الرئيس الحريري للمملكة، أرجأت إعلان المرشحين والتحالفات ، وربما عدلت هذه التحالفات…

ما بعد زيارة المملكة لن تكون بالتأكيد كما قبلها، وما يؤكد ان الملف الإنتخابي سيكون الطبق الاساسي في اللقاءات، ان وزير الداخلية، المعني المباشر بالانتخابات، سيرافق الرئيس الحريري في زيارته، علما ان الوزير المشنوق كان صاحب السقف الأعلى في المواقف، أثناء أزمة الرئيس الحريري مع المملكة، حين قال في تصريحه: لسنا قطيع غنم.

================================

* مقدمة نشرة أخبار الـ”او تي في” 

الى المملكة العربية السعودية يتوجه رئيس الحكومة سعد الحريري في الساعات المقبلة، ملبيا دعوة رسمية تلقاها خلال جولة موفد رسمي سعودي جال على عدد كبير من المسؤولين اللبنانيين، بدءا برئيس الجمهورية العماد ميشال عون…

هذا المشهد كفيل وحده برسم الصورة السياسية الراهنة، مقارنة مع مرحلة 4 تشرين الثاني 2017، دونما حاجة الى مزيد من التحليل والتفسير والتوضيح…

وفيما يواظب البعض على إجراء قراءات خاصة للزيارة أكان لناحية التوقيت او المضمون، ينهمك اللبنانيون بقواهم السياسية المختلفة، وشرائحهم الشعبية المتنوعة، بالتحضير لخوض الاستحقاق النيابي المؤجل منذ عام 2013، على وقع تسارع المهل، وصولا إلى يوم الحسم … كل ذلك في موازاة استكمال البحث في مشروع قانون موازنة 2018، والاستعداد لمؤتمري روما وباريس.

لكن، قبل الغوص في كل تلك التفاصيل، نبدأ نشرتنا من القدس، من مدينة السلام التي قرعت مجددا أجراس كنائسها اليوم، ايذانا بقيامة لا بد آتية، ولو بعد حين.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل