الأسلحة الأميركية النووية بأوروبا تغضب روسيا.. ولافروف يحذر

اتهم وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الولايات المتحدة، الأربعاء، بعرقلة نزع السلاح النووي عبر إبقاء أسلحة نووية غير استراتيجية في أوروبا لاستخدامها ضد روسيا.

وأشار لافروف، في مؤتمر نزع السلاح في جنيف، إلى أن الأسلحة النووية الأميركية غير الاستراتيجية في أوروبا تعيق نزع السلاح النووي.

وأضاف: “المهام النووية المشتركة تجعل المرء يرى دولًا غير نووية أعضاء، في الاتحاد الأوروبي، تشارك في التخطيط لاستخدام أسلحة أميركية نووية غير استراتيجية وتشارك في تدريب على المهارات ذات الصلة”.

ووصف هذه الممارسات بأنها مزعزعة للاستقرار. وتابع: “الجميع سيدركون أنه عبر القيام بذلك، يعد عسكريو الولايات المتحدة القوات المسلحة لبلدان أوروبا لاستخدام هذه الأسلحة النووية التكتيكية ضد روسيا”.

وأردف: “روسيا لم تنشر هذا النوع من الأسلحة وموسكو وضعتها في قواعد للتخزين على ترابها الوطني”.

وأكد أنه في هذه الظروف، فإن وجود هذا النوع من الأسلحة النووية التكتيكية الجاهزة للاستخدام في أوروبا ينم عن موقف عدواني.

وأضاف: “المواطنون الأوروبيون، كما آمل، سيرفضون بحزم نشر أسلحة دمار شامل على أراضيهم تملكها الدولة الوحيدة التي سبق لها استخدامها”، في إشارة إلى القنبلتين النوويتين اللتين ألقيتا على اليابان لإنهاء الحرب العالمية الثانية.

وحذر كذلك من التحول الكبير في الاستراتيجية الأميركية بشأن الأسلحة النووية، في إشارة إلى إعلان واشنطن في وقت سابق أنها تخطط لتحديث ترسانتها النووية وتطوير أسلحة نووية أخف.

المصدر:
Sky News

خبر عاجل