من غير المقبول!

 

من غير المقبول الا يؤول هذا الاختمار النضالي الطويل الذي راكمته “القوات اللبنانية” على مدى عقود الى ترجمةٍ عملية ملموسة تطّل من خلالها “القوات” على اللبنانيين كلاعب برلماني فاعل يحمل مفاهيم قيمّية جديدة تُعيد اللحمة بين السياسة والأخلاق، بعد افتراقٍ احدثه الفكر الماكيافللي الماركنتالي دام خمسة قرون.

من غير المقبول الاّ تُسيّل القيم الوطنية والمُثل العليا المُجرّدة التي اعتنقتها “القوات” طيلة مسيرتها النضالية الى فِعل سلطةٍ حاسم تُمارَس عبره الصلاحيات السياسية والتشريعية والدستورية بخلفيةٍ إنسانية تشاركية لا سلطوية.

من غير المقبول الاّ تتحوّل هذه النقمة الصارخة او الصامتة في نفوس اجيال المقاومين والمناضلين منذ الاستقلال حتى اليوم، الى فعلٍ صارخ وقرارٍ حاسم يجد صداه على مستوى السلطة السياسية والنظام اللبناني ككل.

من غير المقبول ان تترك اجيال المقاومين الساحة السياسية سائبةً لمن لا يُشبهها، و”القوات” موجودة هنا وهناك وهنالك لتُشكّل لهم كل الشبه، ولتصنع للجميع كل الفرق.

من غير المقبول ان يُفّوت كل هؤلاء هذا المتنفّس الديموقراطي الوحيد المتاح امامهم اليوم من أجل دفع مشروع الدولة قدما وتحقيق السيادة وتثبيت الشراكة والتخلُّص من دولة المزرعة وإعادة الاعتبار للمفاهيم الأخلاقية والقيمية، وكل ذلك عن طريق واضح وضوح الشمس وهو التصويت لـ”القوات” القادرة على صناعة الفرق كل الفرق.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل