تقسيط الدرجات الست على 6 سنوات؟.. رحمة: لسنا مسؤولين عن الزيادة على الاقساط فالاهالي لم يلعبوا دورهم

هل تسلك الدرجات الست طريق التقسيط على 6 سنوات؟ اتجاه مطروح راهنا لحلحة مبدئية لقضية اساتذة التعليم الخاص الذين يهددون باضراب مفتوح يبدأ مطلع أيار المقبل، وسط جمود تحركات لجان الاهل واتحادات اللجان رفضا للزيادات المحتملة على الاقساط المدرسية، بعد ان عمدت اكثر من مدرسة الى فرض زيادة تعدت المليون ليرة.

وفي السياق، علّل رئيس اللجنة الاسقفية في المدارس الكاثوليكية المطران حنا رحمة اسباب الزيادة، لافتا الى ان السلم 17 من السلسلة يفرض زيادة سنوية بسيطة على الاقساط المدرسية، الا ان اي زيادة تتعدى المليون ليرة سببها توجه المدرسة الى تطبيق القانون 46 واعطاء الدرجات الست للاساتذة من جيوب الاهالي.

وفي حديث لـ”المركزية”، اسف رحمة لعدم تحرك الاهالي وايصال صوتهم الى الدولة عبر اعتصامات وتظاهرات اسوة باساتذة الخاص، لافتا الى ان الامور ستذهب الى ابشع من الواقع الحالي، خصوصا اذا اعتمد نظام تقسيط الدرجات الست.

وقال: “وقفنا الى جانب الاهالي ورفعنا الصوت، الا ان النتيجة كانت ان الاهالي لم يلعبوا دورهم بشكل صحيح، ويبدو ان حقوق الاساتذة ستتحقق مئة في المئة والاهالي سيتحملون الزيادة على الرواتب”.

واعتبر ان تقسيط الدرجات على مدى 6 سنوات سيؤدي الى حلحلة موضوع السلسلة من جهة، والى خراب المدارس من جهة اخرى، آملا ان يكون الحوار اقوى وأكثر عقلانية، كاشفا عن وجود نيات سيئة ضد المؤسسات الخاصة.

وكشف ان اتحاد المؤسسات التربوية ليس مسؤولا عن اي زيادة على الاقساط سببها تطبيق الموازنة، اذ لا يمكن تغطية اي مدرسة موازنتها غير مدروسة، اما المدارس التي اعدت موازنات مدروسة فمن المؤكد ان الزيادة ستتم حسب القانون 515، ومن هذا المنطلق على الاهالي اعلاء الصوت.

وقال: “نحضّر لجولة ثانية على المسؤولين، لتذكيرهم بالمذكرة التي وجهناها اليهم ولم نلق اي جواب حولها”.

المصدر:
الوكالة المركزية

خبر عاجل