مصادر “القوات” عن إعلان مرشحيها: مشهدية سياسية متكاملة وغير مسبوقة

عشيّة إعلانها مرشحيها تحدثت مصادر حزب “القوات اللبنانية” عن “مشهدية سياسية متكاملة وغير مسبوقة”. وقالت لـ”الجمهورية” انّ رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع سيركّز في كلمته على العناوين الآتية:

– العنوان الأول: محطة 14 آذار، حيث سيؤكد انّ اختيار تاريخ 14 محطة لإعلان “القوات” برنامجها ومرشحيها للإنتخابات النيابية لم يكن وليد المصادفة، إنما حصل عن سابق تصور وتصميم نظراً الى تعلّق “القوات” بهذه المحطة ومعانيها الوطنية وأبعادها السياسية، وسيؤكد انّ 14 آذار “باقية باقية باقية، والنصر سيكون لها”.

– العنوان الثاني: “حزب الله” ومصادرته قرار الدولة الاستراتيجي الذي يحوِّل الدولة في لبنان دولة صوَرية لا فعلية، ويرتدّ سلباً على كل الجوانب الحياتية للناس، فيما المطلوب من الناس أن لا تقترع لكل من يغطّي هذا الواقع الذي يبقي الدولة ضعيفة وشكلية.

– العنوان الثالث: “دولة المزرعة” التي دفعت الناس وتدفعهم إلى اليأس والهجرة والقرف، فلا دولة السيادة قائمة ولا دولة المحاسبة موجودة، وخريطة الطريق للتخلّص من الفساد واضحة جداً بالنسبة إلى جعجع هي دعوة الناس إلى الاقتراع لغير الفاسدين و”صار واضح مِتل عين الشمس مين فاسد ومين مش فاسد”.

– العنوان الرابع: دعوة الناس إلى الاقتراع لمَن هو قادر على التأثير والتغيير وتحسين حياة الناس من قيام الدولة الفعلية إلى معالجة الأزمات الكبرى كالأزمة المالية والمعيشية ومشكلة الكهرباء والسير والبيئة، وبالتالي الاقتراع لمَن لديه سياسات عامة واضحة وتجربة في كل الميادين، والأهم من لديه القدرة على ترجمة هذه السياسات، والمقصود “الأحزاب ومن ثم الأحزاب ومن ثم الأحزاب”.

– العنوان الخامس: سيتحدث فيه جعجع عن “القوات” في المعارضة والحكومة وعن ممارستها ومقاربتها للشأن العام، وعن ثباتها على المبادئ الوطنية ونضالها دفاعاً عن السيادة والحرية والاستقلال ومكافحة الفساد وإرساء نمط جديد من الممارسة السياسية القائمة على القيَم والأخلاق والنزاهة.

وفي الانتخابات، قالت مصادر حزب “القوات اللبنانية” لـ”النهار” ان رئيس الحزب سمير جعجع سيوضح اليوم في كلمته التي سيلقيها بالعامية الأسباب الموجبة لاختيار ذكرى انتفاضة الاستقلال وثورة الأرز لإعلان الرؤية القواتية الوطنية الانتخابية والمرشحين الـ 18 الذين سيكون لكل منهم رسالة مختصرة في المناسبة.

وإلى أهمية محطة 14 آذار الوطنية والاستقلالية سيركز جعجع على سلاح “حزب الله” الذي يحول دون قيام دولة فعلية في لبنان، وعلى الدولة المزرعة التي تقضي على آمال اللبنانيين في قيام دولة القانون التي تعطي لكل مواطن حقه بعيداً عن الفساد والسمسرة والزبائنية، وعلى ضرورة الاقتراع للأحزاب التي لديها سياسات عامة واضحة وتجربة ناصعة في المواجهة السيادية والإصلاحية والتي لا تكتفي برفع الشعارات، إنما تعمل على ترجمتها على أرض الواقع.

المصدر:
النهار, صحيفة الجمهورية

خبر عاجل