الخلايا تحشر مترين من الDNA في كبسولات مجهرية

توصّل العلماء إلى كيفية قيام الخلايا بتعبئة الكروموسومات الطويلة بسرعة في داخل حزم مضغوطة ومنظمة وهي خطوة رئيسية قبل أن تنقسم الخلايا. توحد النتيجة الجديدة فكرتين متنافستين حول العملية: تضمّن الخلايا صبغيات متعرجة في درج لولبي أو في مجموعة من الحلقات. وتبيّن أن الخلايا تستخدم نوعين مختلفين من البروتينات على شكل حلقة تسمى condensins (المكثفات) للقيام بالعمليتين: عمليات المحاكاة الحاسوبية والتصويرية.

تجلس عادة الكروموسومات بطريقة غير متوازنة في نواة الخلية. ولكن عندما تستعد الخلية للخضوع إلى الانقسام المتساوي ( نوع من الانقسام الخلوي) يجب أن تتكثف سلاسل الحمض النووي هذه لتصبح أسطوانات سهلة النقل. إنها مهمة هائلة: يجب على أي خلية أن تحشر ما يقارب المترين من الحمض النووي في حزم مجهرية دون تشابك المادة الوراثية كما يحصل لسلسلة الأضواء.

يقوم Condensin II بتشكيل الكروموسوم في حلقات كبيرة ثم يشكل سقالة حلزونية للحلقات لتختفي. ثم يقسم Condensin I الحلقات الكبيرة إلى حلقات أصغر متداخلة تسمح بتغليف أكثر كفاءة من حيث المساحة. الCondensin هي مجموعات بروتينية كبيرة تلعب دورًا مركزيًا في تجميع الكروموسومات وفصلها أثناء الانقسام المتساوي والانقسام الاختزالي.

ويقول العلماء إن البروتينين يقومان معا بحشو الكروموسوم ببراعة في اسطوانة مزدحمة، في حوالي 15 دقيقة.

تُظهر الصور المجهرية المتقطعة، المرافقة للموضوع، الوقت الفاصل لتعبئة الكروموسومات في نواة خلية دجاجة إلى كبسولات صغيرة. كما نرى لا يحدث سوى تغييرات ثانوية بعد أول 15 دقيقة.

كريستين الصليبي

خبر عاجل