المطران درويش: من لا يعرف أن يعطي لم يعرف المسيحية

 

اكد رئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش بأنه مسيحي بقدر ما يخدم الآخرين، لأن المسيحية هي عطاء ومن لا يعرف أن يعطي لم يعرف المسيحية بعد.

وكان قد ترأس المطران درويش قداسًا احتفاليًا في كنيسة مار يوسف الشير في زحلة لمناسبة عيد القديس يوسف شفيع الرعية، عاونه فيه النائب الأسقفي العام الأرشمندريت نقولا حكيم والآباء جان مطران والياس إبراهيم، بحضور جمهور كبير من أبناء الرعية والمؤمنين.

بعد الإنجيل المقدس القى درويش عظة هنأ فيها كاهن الرعية الأب عبدالله سكاف والمجلس الرعوي والوكلاء وجميع الذين يحلون اسم القديس يوسف او يتخذونه شفيعًا لهم وقال: ” كانت أولوية القديس يوسف الاهتمام بيسوع ونحن على مثال القديس يوسف نريد أن يكون ليسوع الأولوية في حياتنا، وهذا يجعلنا أقوياء وسعداء وفرحين في حياتنا”.

وتابع: “أدعوكم اليوم لتودعوا حياتكم بين يدي حارس العائلة المقدسة وراعيها ليحمي عائلاتكم ويدافع عنها ويحمي هذه الرعية وجميع أبنائها وبناتها وأن يكون قديس العائلة في مسيرتها… القديس يوسف الرجل الصالح، والعامل المتواضع والنجار الأمين والمربي الصالح، يصلح أن يكون مثالا لنا وشفيعا للعائلة وشفيعا للكنيسة

نريده شفيعا لنا، فحياته الصالحة دعوة لنكون بدورنا صالحين، نضعُ ثقتَنا بالله وننقادُ لكلمته ونكونُ خداما أمينين للعائلة المقدسة”.

وختم: ” المسيحية أيها الأحباء هي في خدمة بعضنا البعض، كل واحد يخدم الآخر، نحن لا نخدم الكبار ولا المتنفذين فقط إنما نخدم الصغار والفقراء والمحتاجين، نخدم الأخ الذي يحتاج إلينا، فيسوع جاء ليخدم الجميع. أعطانا حياته، بذل نفسه عنا”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل