“المسيرة” – المرشحون في صُوَر

آخر مشهد – كتب عماد موسى في مجلة “المسيرة” – العدد 1655:

 

يومياً، في رواحي ومجيئي إلى المنزل، أحدّق في صور الدكتور منصور غانم البون على أوتوستراد كسروان وتحت جسر أدما، بملامح المثقف الوجودي: لحية نابتة، عوينات تشي بأن عيني سعادة النائب السابق أتعبهما البحث في  الفكر السياسي المعاصر والقراءات الفلسفية وقد ظهرت حولهما تجاعيد السهر المعرفي، وتظهر في الصورة صنديحة عريضة تذكر بصنديحة ألكسندر سولجنستين، يعيش أبو فؤاد وياخد عمرو. وتتوافر صور أبو فؤاد بقياسات متعددة، وأكبرها بعرض أوتوستراد وطول 3 سوبر ماركت، وكأنه في مباراة مفتوحة مع مسيو عازار والشامل البحر والبر ودرّة الفرقدين.

وكلما تمعّنت في شعار “بصوتك منصور” أتذكر الأمير المنصور بطل المصارعة الحرة جان سعادة. أبو فؤاد أيضاً أمير ومتحالف مع الشامل في المحيط وأطلس كسروان على مسلمّات فكرية رؤيوية تتخطى المعقول. لائحة بفتيل طويل وبارود.

أحَبّ ما في الإنتخابات على المرأى تلك الصور التي تجمّل المرشحين و”تشبشبهم” وتحمّسك على الإقتراع لهم. فها هو سركيس الياس سركيس قبلة المحرومين شفيع الجمعيات الخيرية بعينيه الخرزيتين وبشاربيه الرفيعين ينتحل صفة كلارك غيبل، مع العلم أن عاشقات السينما يملن إلى سركيس. ناجي البستاني رشدي أباظه في عز شبابه. ميشال المر مايكل دوغلاس. وتبدو صور ابراهيم كنعان بغاية الوضوح والنضارة بعكس شعاراته التي تحتاج إلى قاموس لفهم أبعادها ومراميها. متّن لغتك. قوّي صوتك. شد حيلك. شدشد حالك. ولاقينا عالدبكة ب6 أيار.

كلهم بميل، وجبران دي باسيليوس الأعظم بميل. أجمل شاب باستفتاء مجلة “الوسيم”. مستر فوتو جينيك بإنتخابات المراهقة الواعدة. مستر البترون لدورتين. مستر ليبانون 2018 بآخر إستطلاع رأي أجرته اللجنة الوطنية لانتخاب ملوك وملكات جمال لبنان. ولا ينافسه على الوسامة إلا القائد طوني مع فوارق في الطول والكاريزما.

وإن ننسى لا ننسى الوجه السموح والسيرة العطرة وصاحب الأفق الفيروزي  سعادة النائب الجماهيري إميل رحمة. كيفما تصوّر إميل يبدو جذاباً كنجوم الدراما التركية. ومش إنت بتحب السهل والبحر والجبل أستاذ إميل. السهل والبحر والجبل وأشبال المقاومة الإسلامية وبراعم الهرمل وزهرات شمسطار والإله جوبيتر ومختار حي الشراونة، وشتول الحشيشة والبطاطا والكرمة الحلال يحبونك ويقبلون “خديداتك”. بتحب  صورتك؟ ما ضروري تحكي. الصورة تتكلّم. بخاصة صورة  الدكتور محمود عواد  المزروعة في الفيافي وعلى السطوح تعطي من بلغ سن اليأس عند الرجل الكسرواني والجبيلي أملاً، بوجود سند وعضد.

وللعابرين تحت صورة الزميلة بوليت سيراكان ياغوبيان يبدو الوجه مألوفا ويعد بالثورة الواعدة بعكس صورة هاغوب مارديروس همبارسوم ترزيان. صورة ما حدا شايفها إلا حماته وعرّابه هاغوب بقرادونيان. بكفّي؟ رح كفي.

إن جمعتَ في صورة واحدة: هاني قبيسي، نجيب ميقاتي، سليم جورج عون، عبد الرحيم مراد وهنري يوسف شديد، فأنت أمام  بطل دوري الدرجة الخامسة لكرة السلة.

وإن جمعت قاهر الجبابرة سيبوه قلبنكيان والربّاع الدولي محمد رعد وبطل رمي القرص جان لوي قرداحي والسمن على عسل وئام وهاب والمنسحب من السبق الإنتخابي الجرّافة البشرية عماد بزي والمصارع الدولي وجيه البعريني في صورة واحدة،  فأنت أمام باقة أوزان في أولمبياد الرعب لو ائتلفت في لائحة واحدة لطبش الميزان لمصلحتها وانكسر.

إن جمعت صور كل مرشحي “حزب الله”، ومعهم الدكتور الطموح ألبير منصور، تشعر أنهم أعضاء في حزب “بناة إيران الإسلامية” وأن منصوريان دام ظلّه هو ممثل الأقلية الإيرانية في مجلس الشورى اللبناني.

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل