الراعي في قداس على نية فرنسا بحضور فوشيه: نصلي من اجل ازدهار بلادكم لتوحيد الجهود نحو الحل السياسي للصراعات

 

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي القداس السنوي التقليدي على نية فرنسا في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطرانان حنا علوان وبولس عبد الساتر، مرشد قوات الطوارىء العاملة في لبنان المونسينيور انطوان رومانيه، لفيف من الكهنة، في حضور السفير الفرنسي برونو فوشيه وأركان السفارة، الوزارء السابقين: زياد بارود، ابراهيم الضاهر واليس شبطيني، رئيس المؤسسة المارونية للانتشار المهندس نعمت افرام وحشد من الفعاليات والمؤمنين.

بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة قال فيها: “نحن سعداء جدا بالإحتفال بهذا القداس على نية فرنسا ورئيسها والشعب الفرنسي النبيل معكم حضرة السفير ومع معاونيكم. نصلي من أجل ازدهار بلادكم واستقرارها ولكي ينجح الرئيس ماكرون بتحقيق رؤيته الكبيرة التي عبر عنها في كتابه الثورة. من اجل فرنسا التي يريدها الشعب، من أجل مستقبلها، قدرتها على التحكم بمصيرها وتعليم اولادها. نصلي أيضا من أجل اوروبا التي وضعت فرنسا في قلبها. نحن نصلي من أجل ضحايا الإرهاب وبخاصة الذين سقطوا اخيرا في كاركاسون مع الضابط الفرنسي ارمان بلترام. نعبر عن تعازينا الحارة لعائلاتهم ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى”.

وأضاف: “إن قيامة المسيح هي حدث مؤثر وحاضر دائما في تاريخ الإنسانية. أفكر تحديدا بكل المظلومين، المهجرين واللاجئين الذين هربوا من ويلات الحرب في العراق، سوريا، في الأرض المقدسة واليمن وبلدان أخرى. كما أفكر بالأشخاص المهددين بالظاهرة اللاإنسانية والمنتشرة بكل أسف وهي الإرهاب. نتضرع الى الله ان ينير قلوب البشر في التزامهم ضد تلك الآفة. ندعو الى ان تتوحد جهود المجتمع الدولي وجهود المسؤولين نحو الحل السياسي للصراعات، وقف الحروب وتأمين السلام العادل والشامل والدائم”.

وكان الصرح البطريركي في بكركي، غص بالمهنئين، ابرزهم: ايلي الفرزلي، النائب فريد الخازن، كما تلقى اتصالات تهنئة بالاعياد من: الرئيس فؤاد السنيورة، الرئيس تمام سلام، شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن.

وبعد القداس، أقام البطريرك الراعي مأدبة غداء على شرف السفير والوفد المرافق.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل