ندوب الحيتان: هل هي أمراض تنذر بالخطر؟

قبالة ساحل كوهالا على جزيرة هاواي الكبرى، إستطاعت عالمة الأحياء البحرية في إتحاد هواي البحري للثدييات كريستين غابرييل أن تتبع أحد الحيتان الذي يحمل ندبة مألوفة على جانبه الأيسر. إلّا أن غابرييل إكتشفت وجود هذه الندوب على العديد من الحيتان التي تهاجر من جنوب شرق ألاسكا. فهل تكون الندوب علامة مرض معيّن؟ وهل تُنذر بإنقراضها؟

في مناطق التغذية الصيفية في ألاسكا، ترى غابرييل نفس الحيتان التي يبلغ عددها حوالي 300، ولكن الشتاء يجلب أكثر من 10000 حوت إلى مياه هاواي من جميع أنحاء شمال المحيط الهادئ. كريستين متواجدة اليوم في ساحل كوهالا للتركيز على عدد كبير من الندوب المقلقة التي تظهر على جوانح الحيتان المهاجرة.

عادة يحمل الحوت ندوب منتفخة تظهر على رأسه ويٌعتقد أنّها بصيلات شعر كبيرة الحجم هي جزء من النظام الحسي؛ لكن الندوب التي لاحظوها غابرييل وزملاؤها مختلفة تماماً. وقد لاحظ علماء الأحياء البحرية في السبيعينيات من القرن العشرين ظهور حالة مرضية لدى الحيتان تُسمّى “إلتهاب الجلد العقدي”؛ ولفتت غابرييل إنتشار هذه الآفة على أكثر من 75% من حيتان هواي.

لاحظت غابرييل وزملاؤها أنّ الحيتان أصبحت نحيفة وقد خسرت بعضاً من وزنها ما جعلهم يعتقدون أن تكون الندوب قاتلة.

لمعرفة سبب الندوب، أخذ فريق غابرييل خزعة من الحيتان المُصابة بالندوب ومن تلك الخالية من الندوب. وتشرح غابرييل: «تأخذ إبرة الخزعة القليل من الجلد والشحوم بحجم ممحاة قلم رصاص».

يقوم متعاونون من مختبر هولينجز البحري للمعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا في تشارلستون، جنوب ولاية كارولينا، بتحليل الجلد بحثًا عن العناصر النادرة. ويدرس موظفو المختبر الوطني لمصائد الأسماك البحرية الشحوم للملوثات العضوية مثل مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور ومثبطات اللهب. النتائج الأولية تشير إلى أن الحيتان المُصابة بالندوب تختلف عن الخالية منها في مستويات المنغنيز (عنصر فلزي) وبعض العناصر النادرة الأخرى.

التحليلات لم تنته بعد، لكن غابرييل وفريقها غير مطمئنين للنتائج الأوّلية، إذ إنهم متخوفون من إنقراض الحيتان بسبب الندوب.

كريستين الصليبي

خبر عاجل