النائب جعجع في بكركي لاستكمال التحضيرات لمشروع تأهيل طريق قاديشا

في إطار استكمال التحضيرات لمشروع تأهيل وتنفيذ طريق وادي قاديشا، التقى البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في بكركي وفدًا ضمّ: نائب منطقة بشري ستريدا جعجع، رئيس جمعية “ادارة وادي قاديشا” سيادة المطران جوزيف نفا، ممثل وزير الثقافة المهندس روجيه خوري، أعضاء اللجنة: رئيس اتحاد بلديات قضاء بشري ايلي مخلوف، الاب سليم الريس، الاب شربل كيروز، الخوري طوني الاغا، مدير وادي قاديشا المهندس رولان حداد وممثل دار الهندسة شاعر المهندس نديم سلامه والاستاذ غازي جعجع.

إطّلع البطريرك خلال اللقاء على الدراسة النهائية التي أعدها دار الهندسة – شاعر ومشاركوه  لتأهيل طريق وادي قاديشا التي شارك في وضعها خمسة عشر مهندسا موزعين على عشر أقسام، والتي استغرق اعدادها مدة شهرين .كما ابلغ غبطته أن المرحلة التالية تتمثل بتسليم الدراسة الى وزارة الاشغال العامة لاجراء مناقصة لتلزيم الاعمال بحسب دفتر الشروط المعدّ من قبل وزارة الاشغال والمديرية العامة للاثار في وزارة الثقافة بالتنسيق مع جمعية “ادارة وادي قاديشا”.

من جهته، بارك البطريرك الراعي جميع الذين عملوا وسعوا لانجاز هذه الدراسة، مشدداً على أهمية الاسراع في تنفيذ المشروع وجعل الوادي واحة روحية وسياحية لجميع زائريه.

وعقب اللقاء، صرّح مخلوف قائلاً: “هناك مرشحين في منطقة بشري، ينسبون لأنفسهم مشاريع أخذت منا سنوات حتى أصبحت جاهزةً للتنفيذ. وبالنسبة لمشروع طريق وادي قاديشا، فقد بدأنا بالتحضير له منذ سنة 2012، مع المديرية العامة للاثار والاونيسكو ومع البطريركية المارونية. كما أخذنا آراء منظمات دولية لديها خبرات في المواقع المصنفة على لائحة التراث العالمي، وعلى سبيل المثال منظمتيّ ICOMOS وICCROM. في سنة 2015 عقد مؤتمر في بكركي برعاية وحضور غبطة أبينا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومشاركة الوزارات المختصة وعلى رأسها معالي وزير الثقافة في حينه الأستاذ ريمون عريجي الذي لعب دورًا مهمًا على صعيد وادي قاديشا كما حضر المؤتمر نائبي جبّة بشري ستريدا طوق جعجع وايلي كيروز، وعدد كبير من الجمعيات البيئية ورؤساء اتحادات البلديات ومكتب الاونيسكو. وتم  التوافق يومها على انشاء مؤسسة خاصة لادارة وادي قاديشا من أجل العمل على المحافظة على تصنيفه على لائحة التراث العالمي، ومساعدة اهله على البقاء متجذرين فيه”.

وأضاف: “بالفعل فقد تأسست جمعية “ادارة وادي قاديشا” في أواخر العام 2016، وقامت بتعيين مدير تنفيذي للوادي ليتابع شؤونه وقضايا أهله، من ضمن الأطر المطلوبة من قبل الأنيسكو. وبعد جهود حثيثة من قبل النائب ستريدا جعجع بالتعاون مع وزيري الثقافة الدكتور غطاس خوري والاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، أقر مجلس الوزراء مشروع تنفيذ وإعادة تأهيل طريق الوادي وحجزت اعتماداته”.

وتابع: “في خلال العام المنصرم انهى دار الهندسة – شاعر ومشاركوه الدراسات المطلوبة وقد قمنا باطلاع غبطته عليها اليوم قبل أن تسلك طريقها للتنفيذ عبر مناقصة ستجريها وزارة الأشغال العامة والنقل بالتنسيق مع مديرية الآثار في وزارة الثقافة. وإضافة الى مشروع الطريق، فقد تمكنت النائب ستريدا جعجع مشكورةً، وبجهد شخصي من تأمين التمويل اللازم من أجل اعادة تأهيل وترميم عدد من المواقع الأثريّة الدينية والتراثية التي تقع ضمن نطاق بلدية حدشيت”.

وأعلن مخلوف أن النائب جعجع في صدد التحضير لعدد من المشاريع بالتنسيق مع سفارات أجنبية وجامعات تصب كلها في مصلحة أهالي الوادي وفي مصلحة الحفاظ على هذا المعلم المميز على لائحة التراث العالمي.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل