خوري ممثلًا حاصباني: الاكتشاف المبكر للأمراض يساعد في العلاج ويخفف من الفاتورة الاستشفائية

احتفلت الجامعة اللبنانيّة الكنديّة – LCU، برعاية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني ممثلا بالدكتور جان خوري، وبالتعاون مع GLC وجمعية YOHAN، في حرم الجامعة في عينطورة – كسروان، بيوم الصحة العالمي تحت عنوان “قلوب شابة للحياة”، حضره ممثل وزير الدولة لشؤون اللاجئين معين المرعبي الدكتور بيار أبي عون، ممثل الوزير السابق رئيس المجلس العام الماروني وديع الخازن ميشال قماطي، ممثل رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع رئيس مصلحة الأطباء في الحزب الدكتور جو حداد، مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلا بالنقيب الطبيب ريما أبي حيدر، مدير عام الجمارك الأستاذ بدري ضاهر ممثلا بالملازم مارون رزق، مدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطار ممثلا بالدكتور ايلي مبارك، مدير عام أمن الدولة اللواء طوني صليبا ممثلا بالمقدم الطبيب الياس ايوب، مدير المخابرات اللواء طوني منصور ممثلا بالرائد شربل فخري ، رئيس حزب الحوار الأستاذ فؤاد المخزومي ممثلا بالدكتور أكرم عمرو رئيسة جمعية “يوهان” الدكتورة ريتا هاروني، وممثلو عن الأجهزة الأمنية وعمداء الجامعة وطلاب.

أبي نخلة
بعد النشيد اللبناني ونشيد الجامعة، ألقى رئيس الجامعة الدكتور روني أبي نخلة كلمة شدّد فيها على “حرص الجامعة على إقامة يوم الصحة سنويًا، مساهمة منها في مسؤولية التوعية على المخاطر الصحيّة التي تتهدّد الشباب عادة”، وقال: “لقد اختارت الجامعة هذه السنة موضوعًا حساسًا وخطيرًا، يخطف منا أغلى شبابنا يوميًا من دون أن ندرك أننا قادرون على إنقاذهم في ما لو عرفنا كيف، أي بالإنعاش والإسعاف”.

أضاف: “نعم، موضوع حملتنا هذه السنة “توقف القلب المفاجئ”، الذي يصيب الشباب بين 12 و35 سنة، ويصيبنا نحن في الصميم كلما عرفنا أن التوعية والكشف المبكر كان يمكن أن ينقذا العشرات منهم. يصيبنا الذهول كلما تعمّقنا في هذا المرض الصامت، وعرفنا أنه يصيب الرياضيين من الشباب بمعدل ضعفين إلى 3 أضعاف أكثر من الشباب الذين لا يمارسون الرياضة”.

ودعا الشباب إلى “إجراء الفحوص اللازمة للتأكد من صحة قلوبهم”، لافتًا إلى أن “نبض هذه القلوب هو نبض المستقبل، وصحته ضمانة لصحة الوطن”، وقال: “نحن التزمنا بصحة طلابنا منذ تأسست جامعتنا، وحرصنا أولا على أن تكون الخدمة الصحية في مقدمة خدماتنا الجامعية من خلال التعاقد مع طبيب خاص لمتابعة صحة الطلاب وعلاجاتهم، وثانيًا على دعم وتشجيع الفرق الرياضية للشابات والشباب من خلال التدريب للمشاركة في بطولة الجامعات وبطولات النوادي الوطنية، ووضع ملاعب الجامعة تحت تصرفهم”.

وختم: “اليوم وكعادتها في دعم المسؤولية الاجتماعية، تتعهد الجامعة اللبنانية الكنديّة – LCU بمساندة كل حملات التوعية للتخفيف من عدد الشباب ضحايا توقف القلب المفاجئ، لا سيما التعاون مع جمعية يوهان ورئيستها الدكتور ريتا هاروني، الأم والطبيبة التي حوّلت جرح قلبها الى بلسم لقلوب الكثيرين”.

فيلم وثائقي

من جهتها ألقت والدة الشاب الجامعي “يوهان” الدكتورة ريتا هاروني كلمة شرحت فيها عن أهداف الجمعية وكيف تأسست ليبقى قلب ابنها يوهان الذي فقدته من جراء توقف قلبه فجأة.
وجرى عرض فيلم وثائقي أضاء على حملات التوعية التي نظمتها جمعية “يوهان” منذ تأسيسه.
خوري
وألقى ممثل دولة الرئيس حاصباني دكتور جان خوري كلمة قال فيها: “إن وزير الصحة منذ استلامه مهامه، عمل دومًا على رفع المستوى الصحي عن طريق دعمه الدؤوب والمباشر للرعاية الصحيّة الأوليّة والكشف المبكر للامراض المزمنة، لما فيه خير المواطن والوزارة معًا”.

وأشار إلى أن “اكتشاف الأمراض المبكرة قد يساعد بشكل كبير في نتائج العلاج ومفاعيله، الأمر الذي له تأثير مباشر على صحة الفرد ويخفف في الوقت نفسه من الفاتورة الاستشفائية على وزارة الصحة العامة”، وقال: “ما تقوم به جامعتكم من نشاط وزيادة في العلم والثقافة، بالاشتراك مع المعنيين، ما هو إلا تصميم وإصرار على زيادة المعرفة، ويصب كل ذلك في رفع المستويين العلمي والثقافي، ويجعل من الجامعة الشريك الحقيقي في رفع المستوى الصحي في البلد”.

وختم: “إننا كوزارة نبارك لكم أعمالكم ونطلب من الله ان يوفقكم في قرارتكم لتبقى هذه الجامعة منارة للعلم والثقافة والتوعية على الاهتمام بصحة الطلاب”.

أبو جودة
بعد كلمات الافتتاح، كانت محاضرة لاختصاصي أمراض القلب الدكتور سيمون أبو جودة حول “أسباب توقف القلب المفاجىء والسكتة القلبية وسبل الوقاية منها. كما شرح خلالها كيفية كشف حالة السكتة القلبية وطرق إسعاف المصاب وإنقاذ حياته”.

واختتم حفل الافتتاح بتقديم رئيس الجامعة الدكتور روني أبي نخله درعًا تكريمية لراعي اليوم الصحي دولة الرئيس غسان حاصباني والشركاء في إنجاحه الدكتورة ريتا هاروني وطبيب القلب سيمون أبو جوده.

وفي السياق عينه نفّذ فريق طبي من مستشفى Belle Vue دورة تدريبية للطلاب والأساتذة على إسعاف حالات السكتة الطارئة بواسطة تدليك القلب CPR وآلة AED للصدمة الكهربائية التي باتت ضرورة في مختلف الأماكن العامة والمؤسسات التربوية… كما جرت مناورة إنقاذ وإسعاف للدفاع المدني، وأجرت جمعية DiaLeb فحوصًا مجانية للسكري، ونفّذ الطلاب عرضًا للياقة البدنية والألعاب الرياضية.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل