شهيب: الذي لا يمالح لا شيء يعلمه الوفاء… وليجسلوا على طاولة جبران باسيل والله يبعدهم عنا

اعتبر عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب أكرم شهيب ان النائب وليد جنبلاط كان وفيًا مع البعض، في الحرب والسلم، وفي الأوقات الصعبة وفي النيابة وفي الوزارة وفي كل شيء، مشيرًا الى ان “الوفاء حلو عند أهل الوفاء، ولكن الذي لا يمالح لا شيء يعلمه الوفاء”.

كلام شهيب جاء خلال زياره بلدة بتاتر، حيث أقيم له استقبال حاشد أمام نصب شهداء البلدة، في حضور فيه رئيس البلدية فادي غريزي، معتمد الحزب “التقدمي الاشتراكي” في المنطقة جنبلاط غريزي، فاعليات من عائلات البلدة، حشد من أعضاء الحزب “التقدمي” والأهالي.
وقال شهيب: “في الحقيقة لا نتفاجأ، لا أنا ولا غيري في الحزب، عندما يدخلون إلى هذه البلدة الكريمة العزيزة الثابتة على مواقفها ومبادئها، ولا نتفاجأ بصدقهم ومحبتهم ووفائهم وبالانتماء، الذي لم يتغير، ولن يتغير أبدا ولا يوم، ولم يبدل ولن يبدل تبديلا، طالما الدني دني”.

أضاف: “هذه هي بتاتر، وأعرف بتاتر وأعرف أصالة أهلها، وعندما ندخل إلى بيوت بتاتر نرى في كل منها صور المعلم أو صور وليد بك أو تيمور بك أو الشهداء. هذه بلدة قلعة من قلاعنا، ولم يستطع أحد في يوم من الأيام أن يخرقها بسهم، ولن يخرقها أحد بكلمة حتى، نتيجة وفاء وصدق أهلها ورحابة صدورهم الدائمة وانفتاحهم ومحبتهم، إنما على خط المختارة، ولا يوجد غير هذه الطريق”، مؤكدا “نحن نتعلم الوفاء منكم وكذلك الرجولة، ونحن نرى النصر معكم دائما، أكان في الحرب، التي أصبحت وراءنا، قاتلنا بشرف وصالحنا بشرف، قاتلنا كرجال وصالحنا كرجال واستمرينا معا كل هذه المرحلة”.

وتابع: “نحن تربينا على دوركم وأخوتكم ومحبتكم ووفائكم، الذي حصل أن أي بيت ندخل إليه في هذه البلدة الكريمة ولهذا الموقع الحصين دائما وأبدا، ندخل إلى بيت من بيوتنا، أكان في المختارة، أو أي بيت للتقدمي الاشتراكي، أو أي بيت وفي لهذا الخط الذي نعتز به”.

وختم: “عندما تحدثت عن الوفاء أعرف كما كان وليد بك وفيا مع بعضهم، لن أسميهم. كم كان وفيا في الحرب والسلم وفي الأوقات الصعبة وفي النيابة وفي الوزارة وفي كل شيء. هناك أشياء لا نستطيع التحدث عنها، الوفاء حلو عند أهل الوفاء، ولكن الذي لا يمالح لا شيء يعلمه الوفاء، ولن يتعلم الوفاء والله يبعدهم عنا ويسعدهم وليذهبوا ويجسلوا على طاولة جبران باسيل ولا يقبلوا بالشراكة، والذي لا يريدنا نحن أيضا لا نريده”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل