“المسيرة” – قراءة في نتائج الانتخابات: “القوات” طلوع والباقي نزول

كتبت جومانا نصر في مجلة ” المسيرة” – العدد 1657:

للمرة الأولى في تاريخ الجمهورية تدور عجلة الإنتخابات النيابية على قانون النسبية بعدما تربع الأكثري على عرشها طيلة عقود وأنتج تمثيلا هجينا في غالبية الأقضية. وللمرة الأولى يشهد لبنان على تحالفات إنتخابية قابلة للتفكك قبل صياح الديك في السابع من أيار. وللمرة الأولى سيشهد الحلفاء كما الخصوم أن ثمة حزبا وحيدا نجح في تركيب لوائح سياسية وليس إنتخابية ليخوض عبرها الإنتخابات في كافة الدوائر، والوحيد الذي لن تهتز تحالفاته بعد فتح صناديق الإقتراع، والأهم أنه الوحيد الذي سيدخل البرلمان بكتلة نيابية وازنة على عكس كل الأحزاب والثنائيات والتيارات التي سينخفض عدد نوابها. أشهد إنه «صار_ بدا».

قد لا تكون المرة الأولى التي يشهد فيها لبنان على تركيبة تحالفات انتخابية مماثلة، والمواكبون للحملات الإنتخابية والتحالفات على اللوائح في الدورات السابقة يؤكدون أنه في ظل قانون الأكثري كانت هناك تحالفات إنتخابية ينتهي مفعولها صباح اليوم التالي من فتح صناديق الإقتراع. وخير مثال على ذلك تحالف كل من بطرس حرب ومصباح الأحدب في انتخابات العام 1996 حيث كان يفترض أن يتقبل النائبان الفائزان في القضاء التهاني في اليوم التالي على الإقتراع لكن قرار النائب بطرس حرب إعلان انسحابه من التحالف غيّر المشهد، علما أن الإنتخابات النيابية كانت سياسية حتى العظم.

بين الأكثري والنسبية الفرق واضح في المفهوم التقني لكن تركيبة بعض اللوائح التي انطلقت من قاعدة الشخصانية والأفراد بدلا من أن تكون الأحزاب هي القاعدة، شوّهت القانون. ويلفت مدير مكتب الإحصاء والتوثيق كمال فغالي إلى أن مصير هذه التحالفات يتوقف على كل لائحة لكن قبل البحث في مصيرها لا بد من التوقف عند الإشكالية الأساسية التي فرضتها تركيبة اللوائح لا سيما في تلك التي تضم أكثر من مرشح لحزب أو تيار سياسي معين. وفي حال لم توزع الأصوات التفضيلية كما يجب سيكون الفوز من نصيب مرشح على حساب الشريك الآخر. وعن مصير هذه التحالفات يؤكد فغالي أنها ستتفاوت بحسب التركيبة. «هناك تحالفات إنتخابية ستبقى صامدة وتتحول إلى تحالف سياسي على غرار تحالف زياد حواط مع «القوات» في دائرة كسروان جبيل، أما بالنسبة إلى تحالفات التيار الوطني الحر مع المستقبل فيرجح أن كل مرشح فائز سيعود إلى كتلته بعد إقفال صناديق الإقتراع وإعلان النتائج. لكن هناك بعض المرشحين الذين خرجوا عن خطهم السياسي وانضموا إلى لوائح إنتخابية تتعارض مع ذلك الخط. هؤلاء سيتوجهون إلى التيار السياسي الذي اختارهم على لائحته، على سبيل المثال لا الحصر المرشح نعمان مراد في دائرة كسروان جبيل الذي انضم إلى لائحة «التغيير الأكيد» المدعومة من «القوات» بعدما انفصل عن التيار الوطني الحر.

بعد رسم خارطة التحالفات باتت عملية احتساب نسب الفوز والخسارة شبه نهائية. إلا أن الحسابات الماتيماتيكية لا تلغي حتما عنصر المفاجأة المتوقع مع قانون النسبية وهذا ما ستظهره النتائج بعد فتح صناديق الإقتراع. وفي قراءة شبه نهائية لبوانتاج اللوائح في الدوائر يرجح الخبير الإحصائي كمال فغالي أن النهايات السعيدة لن تكتب كاملة لأي حزب أو تيار سياسي «إنما هناك مشهدية باتت شبه مؤكدة وفق النتائج التي تظهرها الإحصاءات ومفادها أن حزب «القوات اللبنانية» سيحظى بأفضلية زيادة عدد نوابه في المجلس النيابي. في حين سينخفض عدد نواب باقي الأحزاب والتيارات السياسية من دون استثناء.

نقرأ في نتائج البوانتاج التي لخصها فغالي بناء على آخر إحصاء أجراه منذ حوالى 3 أسابيع.

– دائرة بيروت الأولى: (8 مقاعد)

• لائحة التيار الوطني الحر والمستقبل «بيروت الأولى قوية»: 4 مقاعد موزعة على الشكل التالي: 2 طاشناق، 1 مستقبل، 1 تيار وطني حر.

• لائحة القوات ـ الكتائب – فرعون «بيروت الأولى»: مقعدان أو 3. وفي الحالين سيكون ميشال فرعون أحد الفائزين عن المقعد الكاثوليكي.

• لائحتا المجتمع المدني «كلنا وطني» و«نحنا بيروت»: مقعد أو مقعدان.

ويشير فغالي إلى أن الصعوبة في هذه الدائرة تكمن في انخفاض عدد الناخبين.

– دائرة بيروت الثانية: (11 مقعدا)

• لائحة المستقبل «المستقبل لبيروت»: خمسة إلى 6 مقاعد لمرشحي التيار.

• لائحة «حزب الله» وحلفائه «وحدة بيروت»: 3 مقاعد للحزب ومقعد لحركة «أمل» ومقعد للمشاريع.

• ويتنافس على المقعدين الباقيين عدد من المرشحين على لائحتي المجتمع المدني وفؤاد مخزومي. وتشير الإحصاءات إلى أرجحية فوز المرشح مخزومي وصلاح سلام عن المجتمع المدني.

الشمال الأولى

دائرة عكار: (7 مقاعد)

• لائحة المستقبل- القوات «المستقبل لعكار»: 4 إلى 5 مقاعد مع ارتفاع نسبة حظوظ مرشح «القوات» وهبي قاطيشا إلى 90 في المئة نظرا إلى أهمية تحالف القوات -المستقبل في هذه الدائرة.

• لائحة التيار الوطني الحر»عكار القوية»: مقعد واحد.

• ومقعد واحد لباقي اللوائح مع أرجحية الفوز للمرشح البعريني.

الشمال الثانية:

– دائرة طرابلس ـ المنية – الضنية: (11 مقعدا)

لائحة المستقبل «المستقبل للشمال»: 3 مقاعد إلى 4.

• لائحة فيصل كرامي «الكرامة الوطنية»: مرشحان هما فيصل كرامي وجهاد الصمد بحسب آخر الإحصاءات.

• لائحة نجيب ميقاتي «العزم»: مقعدان إلى ثلاثة.

• لائحة أشرف ريفي «لبنان السيادة»: مرشح أو مرشحان.

• لائحة المجتمع المدني: من صفر إلى مرشح واحد.

الشمال الثالثة

– دائرة بشري – زغرتا- الكورة – البترون: (10 مقاعد)

• لائحة القوات – الكتائب «نبض الجمهورية القوية»: 3 مقاعد إلى 4.

• لائحة التيار الوطني الحر «الشمال القوي»: مقعدان أو ثلاثة.

• لائحة المردة – القومي – بطرس حرب «معا للشمال ولبنان»: 4 مقاعد.

• لائحة المجتمع المدني: من صفر إلى مقعد وفي حال الفوز به سيكون على حساب لائحة التيار.

– دائرة كسروان – جبيل: (8 مقاعد)

• لائحة التيار الوطني الحر «لبنان القوي»: 3 مقاعد والأرجحية للمرشحين نعمة افرام وشامل روكز في كسروان وسيمون أبي رميا في جبيل.

• لائحة القوات «التغيير الأكيد»: مقعدان زياد حواط في جبيل وشوقي الدكاش في كسروان.

• لائحة الكتائب ـ الخازن – سعيد «عنا القرار»: 3 مقاعد مع أرجحية الفوز للمرشح فريد هيكل الخازن بحسب آخر الإحصاءات.

• لائحة «حزب الله» «التضامن الوطني»: مقعد واحد وقد يكون من نصيب المرشح جان لوي قرداحي أو حسين زعيتر.

– دائرة المتن: (8 مقاعد)

• لائحة التيار الوطني الحر «المتن القوي»: مقعدان وأرجحية الفوز بحسب الإحصاءات للمرشحين الياس بو صعب وابراهيم كنعان.

• لائحة القوات «المتن قلب لبنان»: مقعد واحد والأرجحية للمرشح إدي أبي اللمع.

• لائحة الكتائب «نبض المتن»: مقعد واحد والأرجحية ل سامي الجميل وربما الياس حنكش في حال طرأت مفاجآت فيصبح العدد مقعدين للكتائب.

حزب الطاشناق: مقعد واحد.

• لائحة المجتمع المدني: مقعد واحد.

• لائحة ميشال المر «الوفاء المتنية»: مقعد واحد ويرجح أن يعود إليه بحسب حواصل الإستطلاعات التي أجراها مكتب الإحصاء والتوثيق. ولفت فغالي إلى أن المفاجآت المتوقعة تتمثل في بروز أسماء لمرشحين مغمورين أو منفردين بمعنى أنهم لا ينتمون لأي حزب أو تيار سياسي.

– دائرة بعبدا: (6 مقاعد)

• لائحة التيار والثنائي الشيعي وأرسلان «الوفاق الوطني»: 3 مقاعد

• لائحة «القوات» – الإشتراكي – المستقبل «وحدة وإنماء بعبدا»: مقعدان واحد للقوات والثاني للاشتراكي وفي حال لم يحالف الحظ أي من مرشحي لائحتي المجتمع المدني والمستقلين يكون الثالث من نصيب هذه اللائحة.

– دائرة الشوف عاليه: (13 مقعدا)

• لائحة تحالف «القوات» الإشتراكي المستقبل «المصالحة»: 8 إلى 9 مقاعد.

• لائحة إرسلان التيار الوطني الحر «ضمانة الجبل»: 3 مقاعد.

• لائحة وئام وهاب «الوحدة الوطنية»: مقعد واحد.

– دائرة صيدا ـ جزين: (5 مقاعد)

• لائحة المستقبل «التكامل والكرامة»: 2 ويرجح فوز بهية الحريري، وروبير خوري عن المقعد الكاثوليكي.

• لائحة الثنائي الشيعي «لكل الناس»: مقعدان والأرجحية ل ابراهيم عازار وأسامة سعد

• لائحة التيار الوطني الحر والجماعة الإسلامية «صيدا وجزين معا»: مقعد إما أمل بو زيد أو زياد أسود.

• لائحة القوات “قدرة التغيير”: إمكانية الفوز بمقعد واردة لكنها صعبة.

– دائرة صور- الزهراني: (7 مقاعد)

• لائحة الثنائي الشيعي «الأمل والوفاء»: 7 مقاعد

• لائحة رياض الأسعد «معا نحو التغيير»: صفر أو مقعد واحد من حساب لائحة الثنائي الشيعي.

– دائرة حاصبيا ـ مرجعيون- بنت جبيل – النبطية: (11 مقعدا)

• لائحة الثنائي الشيعي «الأمل والوفاء»: 10 إلى 11 مقعدا.

• لوائح المعارضة صفر مع إمكانية حصول خرق لمرشح سنّي خصوصا ان هناك بلوكاً سنّيًا. لكن الإحصاءات لا تشير حتى اليوم إلى إمكانية حصول خرق مماثل.

– دائرة بعلبك – الهرمل: (10 مقاعد)

• لائحة الثنائي الشيعي «الأمل والوفاء»: 7 ـ 8 مقاعد.

• لائحة القوات ـ المستقبل «الكرامة والإنماء»: مقعدان واحد سني والثاني ماروني في ظل وجود بلوك سنّي وآخر مسيحي ماروني سيصب عند مرشح «القوات» على المقعد الماروني أنطوان حبشي.

– دائرة زحلة: (7 مقاعد)

• لائحة التيار الوطني الحر والمستقبل «زحلة للكل»: 3 مقاعد أقواها للمرشحين عاصم عراجي وأسعد نكد، فيما ستتركز المنافسة بين المرشح ميشال ضاهر عن المقعد الكاثوليكي وسليم عون عن المقعد الماروني وماري جان بيلازكجيان عن الأرمن الأرثوذكس.

• لائحة القوات – الكتائب «زحلة قضيتنا»: مقعد أو مقعدان مع أرجحية الفوز لمرشح القوات جورج عقيص مما يفترض تركيز كل الجهود على الماكينة الإنتخابية لتوجيه الناخبين نحو مرشح «القوات» لمنحه الصوت التفضيلي. أما المرشح الثاني فالمرجح أن يكون إيلي ماروني على حساب المرشح سليم عون.

• لائحة الكتلة الشعبية «أنا مش لوحدي»: مقعد واحد لصالح ميريام سكاف.

لائحة نقولا فتوش «زحلة الخيار والقرار»: مرشح واحد .

– دائرة البقاع الغربي: (6 مقاعد)

• لائحة المستقبل – الإشتراكي «المستقبل للبقاع الغربي وراشيا»: 3 مقاعد والأرجحية للمرشحين زياد القادري الذي لن يتخلى عن كتلة المستقبل في حال فوزه ووائل أبو فاعور وهنري شديد.

• لائحة عبد الرحيم مراد والثنائي الشيعي وإيلي الفرزلي «الغد الأفضل»: 3 مقاعد.

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل