قداس لراحة شهداء المقاومة اللبنانية بدعوة من “القوات” – الحدت… بو عاصي: صوتوا لمن يجسد قناعاتهم حفاظاً على الحرية والديمقراطية التي استشهدوا في سبيلها

اكد وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي ان شهداء المقاومة اللبنانية حملونا ارثا كبيرا وغاليا وبتنا مؤتمنين عليه وملزمين الدفاع عنه في كل لحظة في حياتنا. واضاف بو عاصي: “في كل مهمة او مسؤولية نتسلمها وفي اي موقع كنا علينا اخذ القرار الاكثر لياقة لدماء شهدائنا، وسيكون الخيار الصائب لانه مستوح منهم”.

كلام بو عاصي جاء خلال وضعه اكليلا على نصب شهداء الحدت بعد مسيرة انطلقت من كنيسة السيدة حيث تم احياء قداس لراحة انفس شهداء المقاومة اللبنانية بدعوة من مركز الحدت في منسقية بعبدا في “القوات اللبنانية” الحدت ترأسه رئيس المعهد الانطوني الاب جورج صدقة وعاونه لفيف من الكهنة بحضور المرشحين عن المقعدين المارونين في بعبدا سينتيا الاسمر وجوزيف عضيمي، رئيس بلدية الحدت جوزيف عون واعضاء المجلس البلدي، مسؤول “التيار الوطني الحر” في الحدت فادي نصر، منسق بعبدا في “القوات” سمير بو يونس، رئيس مركز الحدت بيار رزوق وحشد من القواتيين واهالي الشهداء.

بو عاصي اعتبر ان البلاد تمر منذ العام 1975 على الاقل بعاصفة مستمرة، مشيرا الى ان كثرا يستغربون استمرارية لبنان وكيف يتخطى اللبنانيون الخوف ويصرون على البقاء وبناء الدولة فيه، ومشددا على ان المركب اللبناني يتكل على نجمة ثابتة ترشده على الطريق الصحيح وهي شعلة شهداء المقاومة اللبنانية.

ولفت الى ان الجرح كان مزدوجا في فترة معينة ليس فقط على فقدان احباء بل لأن بعضهم كان يعمل على رجم الشهداء في قبورهم ولا يزال، لذا من الواجب الوقوف سدا منيعا لحماية الشهداء، موضحا ان الشهيد الذي سقط دفاعا عن لبنان بات ملكا لجميع اللبنانين ونحن ملكه اذ احلامه احلامنا، تطلعاته تطلعاتنا، تواضعه تواضعنا، جرئته جرئتنا، ونأمل ان يكون كبرهم كبرنا.

واضاف: “سقط الشهداء كي تبقى اجراس الكنائس تقرع وكي نعيش بكرامة مسيحيين ومسلمين وهذه عظمة الشهداء، فهم استشهدوا لبناء دولة مستقلة حين استقالت الدولة في لحظة ضعف وقاوموا في امكانات قليلة وشبه معدومة بالعلوم العسكرية. فدافعوا عن قراهم ومدنهم وقدمو الاف الشهداء، لاسيما منطقة بعبدا التي كان لها حصة الاسد. استشهد الابطال لبناء مجتمع نزيه ومتضامن بعدما تفكك المجتمع واستقوى القوي على الضعيف. والاهم استشهد الابطال لاجل الحرية والديمقراطية وهذه النقطة الاساسية لانه يجب الا يتخلى اللبناني عن مواطنيته ويتجاهل اهمية 6 ايار في بلد سقط فيه هذا العدد من الشهداء فهذه جريمة بحقهم وبحق حلم الديمقراطية.”

بو عاصي اكد انه لن يستغل قدسية المناسبة للترويج الانتخابي ولكنه شدد على ضرورة الدفاع عن النظام الديمقراطي وتوجه الجميع في السادس من ايار الى صناديق الاقتراع والتصويت لمن يجسد قناعاتهم كي لا يتحول المواطن الى سائح ومقيم وذلك وفاء لدم الشهداء الذين ضحوا بحياتهم للحفاظ على الحرية والديمقراطية في لبنان، خاتما بالتشديد على ان هذه العملية تعزز الديمقراطية وتحدد خيار الشعب والمجتمع.

وكان رئيس المعهد الانطوني الاب جورج صدقة اسف في عظته خلال الذبيحة الالهية الى انه يتم تحوير معنى الشهادة عندنا، فالشهيد هو من يموت دفاعا عن إيمانه او عن وطنه او عن الاثنين معا، ويجب الا نمنح هذا اللقب لأي كان. واضاف: “نصلي من اجل شهدائنا الذين سقطوا ليبقى الوطن ونعيش بكرامتنا. دم شهدائنا ليس للببع او المساومة انه ذخيرة يجب ان نكرمها وعلينا ان نهتم بأسرهم”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل