سعد: لا خوف على الانتخابات والضربة على سوريا محدودة

أكد مرشح “القوات اللبنانية” عن المقعد الماروني في  قضاء البترون فادي سعد أن الانتخابات النيابية ستحصل في موعدها، معتبرًا أن أي كلام عن تأجيلها هو “مجرد تمنيات لدى الطبقة السياسية الفاسدة الخائفة من الصوت السيادي والحر لأن تجديد الحياة السياسية في لبنان باتت ضرورة وطنية، وخصوصًا إذا تمكننا من إيصال مرشحين كفوئين يمثلون برامج ومشاريع متطورة وحديثة.”

واضاف: “إن الدويلة الى زوال والحق سينتصر على الباطل، وسيكون لنا دولة حقيقية تنأى بنفسها بالفعل وليس بالكلام فقط عن كل ما يحصل من حولنا، وادعو الى تحصين وضعنا الداخلي والانفتاح على بعضنا البعض والعمل معًا في سبيل المصلحة الوطنية العليا وأنا شخصيا سأترجم ذلك بإبعاد الكيدية في التعاطي السياسي بعد 7 أيار لما فيه مصلحة منطقتنا.”

كلام سعد جاء خلال لقاء سياسي نظمه مركز “القوات” في بلدة إده، بحضور رئيس البلدية نجم خطار، مختار البلدة غابي حنا، منسق “القوات” في قضاء البترون عصام الخوري، رئيس مركز “القوات” في البلدة أمين نجم وحشد من أهالي وفاعليات البلدة.

بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد حزب “القوات” رحّب بطرس بطرس بسعد مثمنًا مسيرته ونضاله. واستذكر الشهيد ابراهيم نجم خطار اول شهيد من البلدة. وقال: “لأن بلدة اده  مخلصة للمبادىء الوطنية ووفية للقضية وستبقى، ستصوت في 6 ايار للسيادة والحرية والاستقلال.”

ثم تحدث سعد فحيا إده، وقال: “تاريخ إده التي عندما نفكر بها نفكر تلقائيًا بالمقاومة الحقيقية والنضال  وهذه هي هوية بلدة إده  التي ستتجلى في 6 أيار.”

وتابع: “أكبر جريمة أن يترك سلاح بيد أي جهة أو حزب في زمن السلم، زمن قيام الدولة. فالسلاح غير الشرعي المنتشر يضرب كيان الدولة وسيادتها وهذا ما علينا التصدي له بمقاومة سلمية حضارية عبر صناديق الاقتراع.”

واضاف: “صوتكم هو صوت الحق الذي تخاف منه هذه الطبقة السياسية، فأجلت الانتخابات لأن هذا الصوت يزعجهم كما يزعجهم صوتنا اليوم في الحكومة. نحن لسنا كيديين بل نقارب الملفات كما يجب ولن نحيد قيد أنملة عن النزاهة والشفافية ، والدولة لن تستقيم الا اذا قلنا لا للفساد والهدر وأدعوكم اليوم أن تصوتوا كما يجب لأن صوتكم هو  الطريق الى خلاص لبنان والانتخابات هي العلاج للدولة من الهريان الذي تسببت به الطبقة السياسية.”

واردف: “نحن نأتي اليوم الى السياسة من أجل بناء دولة عصرية وحديثة وسنرفع يدنا في وجه كل من يمد يده الى أموال الدولة والشعب، وسنكرر صوت الرئيس الشهيد بشير الجميل عندما قال بعد انتخابه “سنكسر كل يد تمتد الى المال العام”. والمطلوب اليوم قرار وكلمة فقط  للتحذير من السرقة والفساد وهدر المال العام من أي جهة كانت لكي تستقيم الدولة.

وختم سعد: “ليعلم الجميع، أننا بدخولنا الى المجلس النيابي سنشكل إستمرارية لما بدأه اسلافنا في مجلس الوزراء وفي مجلس النواب، وسمنع الصفقات ونعمل على تأمين كل متطلبات الحياة الكريمة للشعب اللبناني، وسنبقى حاملين الشمعة ولو حرقنا اصابعنا لكي نضيء الطريق للوصول الى الدولة الحقيقية، دولة القانون والمؤسسات التي هي أولوية في برنامج حزب “القوات اللبنانية” لكل لبنان وبرنامجي لمنطقة البترون.”

بعد ذلك رحب رئيس البلدية بسعد وتمنى له التوفيق، مثنيًا على كلامه، ومؤكدًا التعاون لتحقيق الانماء في البلدة. ثم جرى حوار ورد سعد على اسئلة الحضور. واختتم اللقاء بمأدبة محبة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل