وزارة الشباب والرياضة تُطلق المرحلة الأولى من خدماتها الإلكترونية

أطلقت وزارة الشباب والرياضة المرحلة الأولى من خدماتها الإلكترونية وهي الخطوة الأولى من مراحل المكننة الشاملة لوزارة الشباب والرياضة ضمن مشروع الحكومة الألكترونية والتحول الرقمي، وتأتي هذه المرحلة في إطار مشروع “الدعم التقني لتعزيز التنمية الشبابية في لبنان” الممول من الإتحاد الأوروبي والمُنفذ من قبل المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت بحضور وزير الشباب والرياضة محمد فنيش ومدير عام الوزارة زيد خيامي ومستشاري الوزير علي فواز وعلي برو وممثلي الاتحاد الأوروبي والاتحادات الرياضية والأندية واللجنة الاولمبية ووسائل الإعلام.

بعد النشيد الوطني اللبناني القى الوزير فنيش كلمة قال فيها: “طموحنا في الإدارة اللبنانية ان تصبح خدماتها ومعاملاتها مع المواطنين باستخدام تقنية المعلوماتية وانتقال المعاملات الورقية الى معاملات الكترونية مما ينشط ويحدث الإدارة وتخفف على المواطن أعباء التنقل الامر الذي يساهم بتنشيط الحركة الاقتصادية”.

وتابع فنيش: “مع تولي حقيبة الشباب والرياضة في الحكومة الحالية عكفنا على إعداد تصوّر حول إصلاح وتطوير الإدارة، وقد نتج عن ورشة العمل هذه مجموعة من المشاريع التي سنطلقها فيما بعد. أحد المبادرات المهمة لجهة تطوير الإدارة وجعلها أقرب للمواطن والجهات المستفيدة من خدماتها هي الخدمات الالكترونية، ستوفر الخدمات الإلكترونية التي سنطلقها اليوم ضمن المرحلة الأولى من مراحل المكننة الشاملة للوزارة سلة من المعاملات وهي:

·   طلب مساهمة من الاتحادات

·   طلب مساهمة من الجمعيات والأندية

·   طلب مساهمة من البلديات

·   طلب ترخيص جمعية

·   طلب لعبة إضافية

وأضاف فنيش: “ستُمكن المرحلى الأولى مقدم الطلب من تعبئة الطلب الكترونياً وضم المستندات إليه وتقديم الطلب الكترونياً، وكذلك ستمكنه من متابعة مسار المعاملة بشكل أوّلي بحيث سيتلقى رسالة الكترونية تحدد له إما الملاحظات، أو نواقص الطلب وكذلك ستبلغه الموافقة على المعاملة، بحيث يزور مقدم الطلب الوزارة مرة واحدة لإحضار المستندات الأصلية بدلاً من زيارتها عدة مرات، مرة للإستعلام عن المستندات والشروط المطلوبة ومرة لتقديم الطلب ومرة أخرى للمراجعة حول مصير معاملته.

وتابع: “سنكمل عملية المكننة لاحقاً من خلال المرحلة الثانية التي تتمثل بإنشاء قاعدة بيانات الكترونية للمعلومات المتوفرة في الوزارة عبر مكننة الديوان ومن ثم من خلال مكننة آليات سير العمل داخل الوزارة عبر وحداتها المختلفة في المرحلة الثالثة”.

وختم فنيش: “أننا كنا أول من التزم بأحكام قانون حق الوصول إلى المعلومات عبر نشر التقرير على الموقع الالكتروني للوزارة. ويهمنا أن نؤكد أن الخدمات التي ستُطلق اليوم تتمتع بأعلى المعايير التقنية المتّبعة وتم انجازها بجهود استثنائية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي عبر فريق الوزارة وفريق الجامعة الأميركية وذلك بموارد بشرية ومالية محددة كمؤشر حول ما يمكن إنجازه على صعيد الإدارة بموارد قليلة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل