“المسيرة” – مناظرات

آخر مشهد – كتب عماد موسى فب “المسيرة” – العدد 1659

متواضع نقولا شماس كمتطوع إنساني لخدمة الفقراء في أحياء كلكوتا أو في زيمبابوي، وهو المعروف من قبل المجتمع المدني، بـ”أبو رخوصة”. طلب التناظر مع أحد خصومه عماد واكيم. ولم يختر بين المرشحين الأورثوذكس الآخرين لا زياد عبس ولا ميشيل تويني ولا روبير عبدو الأبيض.

نقولا القوي، بعكس جبران القوي، الذي انتفض على دعوة رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل إلى مناظرة تجمعهما، فرد ناظر الخارجية اللبنانية ورئيس التيار القوي “أن المناظرة تكون بين قيمتين متساويتين”. فمن أين يؤتى لجبران بشخص يوازي فؤاد بطرس أو كميل شمعون أو كمال جنبلاط أو نصري المعلوف أو بهيج تقي الدين أو ريمون إده أو فيديل كاسترو كي يناظره ويحاججه؟ من ذا الذي سيناقش جبران الثاني دو باسيليوس العظيم؟ من؟

ويبدو أن التواضع محصور فقط بمن يحمل إسم نيكولا. فها هو نيكولا الثالث صحناوي، نائب جبران القوي، والراسب مثله في انتخابات ال2009، يعلن عن دعوة الوزير ميشال فرعون إلى مناظرة مع أنهما ليسا “قيمتين متساويتين” بحسب المعايير الجبرانية. وين نيكولا عاقد الحاجبين ووين فرعون؟

وفي بلاد جبيل دعا الدكتور فارس سعيد الشيخ حسين زعيتر المرشح على لائحة “جان ـ لوي أند كومباني” إلى مناظرة تلفزيونيّة للتأكيد “أن دخوله (أي سعيد) الى الحياة السياسيّة هو من باب الديمقراطيّة وليس من باب غلبة السلاح.” فلم يلقَ جواباً لأن ليس من تقاليد “الحوزب” أن يناقش أو يحاور من المرشد الأعلى إلى مساعد عنصر الإنضباط. وحبذا لو نشهد في الوقت المتبقي قبل العرس بـ 6 أيار مناظرات تحيي تقاليد لبنان الديمقراطية العريقة كأن تجتمع ألفت السبع وعلي عمار في مناظرة على ملعب برج حمود.

الشامل في التاريخ بمناظرة مع محيط المحيط.

وزير الداخلية نهاد المشنوق مع الدكتور عدنان طرابلسي.

رئيس الحكومة سعد الحريري في مناظرة مع رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي وتدير الحوار التلفزيوني المرشحة بوليت سيراكان ياغوبيان.

وجيه البعريني V /S وليد البعريني على أن تدير الحوار الزميلة أوبرا وينفري. سكوب العمر بالنسبة إلى أوبرا أن تلتقي بوليد وبأبي وليد. على أن تتم أعمال الدبلجة لاحقاً: جهاد الأطرش يدبلج وجيه وعبد المجيد مجذوب يدبلج وليد.

سركيس سركيس في مناظرة مع طليع حمدان ووليد عبود في الوسط.

مناظرة بين مرشح “كلوس ـ أب” (كلنا وطني) ومرشح “سانسوداين” (نحنا بكرا).

وعملاً بالتوازن القيمي يستحق المشاهدون حضور مناظرات ثنائية تجمع بين المرشحَين المارونيين في دائرة بعلبك ـ الهرمل المحامية سندريللا مرهج والمحامي إميل رحمة. وبين مرشحي الموارنة بوسي وجيلبر ضومط، إذا مش مغلبط باسم الثاني. وبين مرشحي الموارنة المختار كارلوس الوجه الكسرواني المحبوب والست جيلبرت ولها تحية من محوّل أدما. وبين المرشحين على المقعد الماروني الزميلين جورج بكاسيني وطوني خليفة.

والقمة التلفزيونية مناظرة القرن بين القطبين الدرزيين رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب وأمير الشويفات المير طلال إرسلان، ويفترض أن يدير الحوار المسامح كريم الأخ جورج قرداحي.

قبل الختام، أمنية من القلب، أرجو من سعادة المرشح الراسب مراراً وتكراراً العاجز عن تحصيل بنطاله، أن يكف عن التسويق أن لائحته صارت جايبة حاصلين والتالت عالطريق.

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل