لماذا تغلق كوريا الشمالية موقع تجاربها النووية؟

أعلنت كوريا الشمالية، الأسبوع الماضي، أنها ستوقف كل التجارب النووية وستغلق منشأة الاختبار الرئيسية في جبل مانتاب  (Mount Mantap). يعتقد البعض أن القرار جاء بسبب تخفيف حدة التوتر بين البلاد والعالم، إلّا أن البعض الآخر يعتقد أن جبل مانتاب قد تعرض لحالة سيئة من “متلازمة الجبل المتعبة”. ولكن ما هي هذه الحالة؟

اتضح أن التفجيرات النووية المتكررة يمكن أن تضعف الصخر حول مواقع التجارب النووية تحت الأرض، مما يجعله غير آمنة أو غير صالحة للاستخدام في نهاية المطاف؛ هذا ما يكون قد حدث في كوريا الشمالية.

كان الاختبار النووي الأخير لكوريا، الذي أجري في أيلول 2017 في  Punggye-ri، أقوى بما لا يقل عن 17 مرة من القنبلة التي سقطت على هيروشيما عام 1945.
وقد سُجّل الإنفجار كزلزال بقوة 6.3 درجة أُظهرت لقطات سابقة لاحقة للحركة المرئية.

يعتقد بعض الجيولوجيين أن الجبل يتشقق تحت الضغط، ويشرحون “عندما تنفجر قتبلة نووية داخل جبل، تكسّر الصخور المحيطة وتنتشر الطاقة مثل الموجات. ولكن مع تزايد الانفجارات في نفس المكان، ولكن ليس بالضبط في نفس بقعة الأرض، فإن الصخور البعيدة تبدأ بالانهيار تحت الضغط المتكرر”.

هذا ما يُسمّى “متلازمة الجبل المتعبة” التي تضع العقبات للعلماء الذين يحاولون قياس مدى قوة الانفجار؛ تنتشر طاقة التكاثر حول هذه الصخور المتكسرة قبل الوصول إلى المستشعرات، لذلك يسجل الإنفجار أضعف مما هو عليه في الواقع.

ندما تُصاب الجبال بهذه الحالة تصبح أكثر “نفاذية”، وهذا يعني أن المزيد من المسارات تُفتح للغاز والسوائل للتنقل عبر الصخور. ما يعطي فرصة أكبر للغاز المشع (الأكثر إثارة للقلق هو الزينون) للهروب من الصخور والتسرب إلى السطح.

لكن الجدل لا يزال قائماً حول حقيقة إصابة جبل مانتاب  بهذه المتلازمة، إذ يعتقد البعض أنّ كوريا الشمالية إتخذت هذا القرار تحت ضغط دولي معيّن أو لأسباب أخرى لا تتعلّق بالمتلازمة. فهل يكون هذا تكتيكاً معيّناً من كوريا الشمالية؟

كريستين الصليبي

خبر عاجل