لا استراحة في معراب

 

الموقف اليوم: لا استراحة في معراب

الموقف اليوم: لا استراحة في معراب

Geplaatst door Lebanese Forces op maandag 14 mei 2018

قد يخيّل للبعض ان الفترة الفاصلة عن نهاية ولاية مجلس النواب الحالي وبداية ولاية مجلس النواب المنتخب هي فترة استراحة سياسية تسبق انتخاب رئيس مجلس النواب ونائبه وهيئة مكتب المجلس الجديد وتنتهي بتأليف الحكومة الجديدة، فيما لا استراحة في “معراب” التي تعتبر هذه المرحلة تأسيسية للمرحلة المقبلة وتستدعي المواكبة الحثيثة والدقيقة.

فـ”القوات اللبنانية” تريد ان تسهر على فوزها النيابي وتثميره داخل الحكومة التي ستحكم المرحلة المقبلة للسنوات الأربع ربما، وقد تكون حكومة العهد الثانية والأخيرة كون حكومة ما بعد انتخابات 2022 ستكون محكومة بالانتخابات الرئاسية وبفترة زمنية محددة، وبالتالي دور الحكومة المقبلة في غاية الدقة والأهمية.

فالفترة الفاصلة بين الانتخابات النيابية وتأليف الحكومة ستخضع لمفاوضات مكثفة وشد حبال قبل ان ترتسم توازنات الحكومة المقبلة وانطلاقتها الميمونة، وقد بدأت فعلا المشاورات السياسية على أكثر من مستوى وصعيد مواكبة لهذه المرحلة، من المشاورات الداخلية إلى المشاورات الكواليسية مع أكثر من فريق سياسي.

ولا شك ان الخطوة الأولى ستكون مع دعوة رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع تكتل “الجمهورية القوية” للإلتئام بصورة استثنائية نهاية هذا الأسبوع او مطلع الأسبوع المقبل من أجل الاتفاق على الموقف المناسب من انتخاب رئيس مجلس النواب ونائبه وهيئة مكتب المجلس، وهذه الخطوة تشكل المحطة الرسمية لانطلاق مشاورات التكليف والتأليف، فيما كل الأنظار تتركز منذ اليوم على تشكيل الحكومة، بين من يتحدث عن مخاض سهل وطبيعي، وبين من يتوقع صعوبات نتيجة وضع البعض العصي في الدواليب.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل