جعجع من بيت الوسط: اليوم مرحلة جديدة كليًا وما يجمعنا و”المستقبل” أكبر بكثير مما يفرقنا

جعجع من بيت الوسط: اليوم مرحلة جديدة كليًا وما يجمعنا و"المستقبل" أكبر بكثير مما يفرقنا

التقى رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” سمير جعجع، في بيت الوسط، رئيس الحكومة سعد الحريري في حضور الوزيرين ملحم الرياشي وغطاس خوري والوزير السابق باسم السبع. بعد اللقاء خرج جعجع ليضع هذا الإجتماع في إطار التسيق الثنائي بين الطرفين، مشيراً إلى أننا “في مرحلة جديدة كلياً إذ ما يجمع “القوات” و”تيار المستقبل” أكبر بكثير ممّا يفرّقهما”.

وأكّد جعجع أننا يجب أن نلتف حول مؤسساتنا الدستوريّة المتمثلة برئاسة الجمهوريّة، مجلس النواب ومجلس الوزراء”، مشيراً إلى ان اللقاء تخلله نقاشاً مستفيضاً عن الحكومة العتيدة لم يتناول موضوع توزيع الحقائب، حيث كان الرئيس الحريري مستمعاً معظم الوقت”.

واعلن جعجع رأيه في ما يتعلّق بتأليف الحكومة العتيدة، قائلاً: “الإستمرار بالشكل الذي كنا نعمل فيه لن يؤدي إلى أي نتيجة باعتبار أن البلاد بحاجة لانطلاقة جديدة بعد الإنتخابات التي أفضت إلى مجلس نواب جديد له صفة تمثيليّة حقيقيّة وذلك من أجل الخروج من الوضع الراهن على الصعيدين السياسي والإقتصادي”، مشدداً على أن “هذه الإنطلاقة الجديدة تتطلب وجوهاً جديدةً ونهجاً جديداً في العمل ولا مانع لدى الرئيس الحريري في هذا الموضوع إلا أنه يجب أن يرى مدى قابليّة الفرقاء السياسيين الآخرين بالنسبة لطرح مماثل”.

وتابع جعجع: “نحن متمسكون بهذا الطرح باعتبار أن لا إنطلاقة جديدة بلباس عتيق وخصوصاً أننا نتشارك مع الرئيس الحريري النظرة إلى أننا لا نملك رفاهيّة الوقت في لبنان من الناحية الإقتصاديّة فالجميع يرى الوضعين المالي للدولة والإقتصادي وانعكاسهما على حياة المواطن اليوميّة وهذا الوضع لا يحتمل أنصاف الحلول وإنما نحن بحاجة لحل كامل، الكامن في هذه الإنطلاقة الجديدة بالوجوه الجديدة والنهج الجديد باعتبار أن عكس ذلك سيفضي إلى نفس النتائج التي شهدناها في السنوات السابقة”.

ورداً على سؤال عن سبب حصول اللقاء اليوم وليس سابقاً، قال جعجع: “لا شك أن المرحلة الماضية تضمنت سوء تفاهم وتساؤلات متبادلة في حين أن انطلاقة العهد الجديد كانت تشغل الجميع والإلتفات إلى حل القضايا المطروحة على طاولة الحكومة الحاليّة ما أدى إلى تراكم القضايا الشائكة إلى حين وقوع أحداث تشرين الماضية التي جرى سوء تفاهم على أساسها أيضاً، وكل هذه الأمور أخذت الكثير من الوقت من أجل بلورتها فيما كانت مرتبطة بشكل أساسي بالظروف الراهنة في حينه إلا أننا اليوم في مرحلة جديدة كلياً بعد الإنتخابات النيابيّة وما يجمع “القوّات اللبنانيّة” و”تيار المستقبل” أكبر بكثير مما يفرقهما إلا ان الإجتماع لم يتم منذ شهرين أو ثلاثة لأنه لم يحدث أي شيء بارز ليأخذ الأمور بعكس اتجاهها واليوم حصل هذا الحدث”.

وعما إذا تضمن هذا اللقاء نقاشاً بشأن جرى في تشرين والإتهامات التي سيقت بحق “القوّات” في حينه، قال جعجع: “لقد باشرنا اللقاء بالحديث مباشرةً عن الحكومة العتيدة فهذا الموضوع أصبح قديم جداً وقد تخطاه الزمن والأحداث ونحن اليوم في مرحلة جديدة”.

ورداً على سؤال عما إذا كان قد حرص على أن يكون اللقاء بعد الإنتخابات التي تمكنت “القوّات” فيها بحصد 15 نائباً، لفت جعجع إلى أن “لا أحد كان على علم بنتائج الإنتخابات قبل حصولها ولست أنا منفرداً من حدد موعد اللقاء وإنما تم الإتفاق عليه بين الرئيس الحريري وبيني والترامات هي التي أوصلتنا إلى هنا في حين أننا لا ننكر أن الإنتخابات النيابيّة سرّعت حصول هذا اللقاء باعتبار أنها مفصلية لدى جميع الأفرقاء حيث أن الجميع يعيدون حساباتهم بعدها وكل الأحزاب تقوم بهذا الأمر في هذا اليوم ونحن من ضمنها”.

وعلّق جعجع على ميل الرئيس الحريري إلى الإستماع خلال اللقاء، قائلاً: “كان مستمعاً إيجابياً واللقاء كان عبارة عن صديقين يلتقيان ليصلا إلى تصوّر مشترك عن شكل الحكومة العتيدة من أجل التمكن من تحسين أوضاع البلاد والجميع يسألون عن الحصص فيما بالنسبة لنا هذا الأمر ليس مهماً ونحن مستعدون للبقاء خارج الحكومة وتأييدها من الخارج إن تطلب الأمر ذلك”.

وجدد جعجع تأكيد فصل النيابة عن الوزارة في حزب “القوّات اللبنانيّة”، مشيراً إلى أنه لمس لدى الرئيس الحريري هذا الميل. وأضاف: “أتمنى على جميع الكتل النيابيّة ومن ضمنها كتلة “المستقبل” على انتهاج هذا المبدأ”.

اما عن “تفاهم معراب” وعلاقة جعجع برئيس مجلس النواب نبيه بري، فقد قال: “تفاهم معراب” باقٍ بالرغم من الشوائب العديدة التي شهدتها عمليّة ترجمته والرئيس الحريري من ضمن هذا التفاهم باعتبار أننا نتشارك التفاهم مع العهد ونحن نشعر بالإرتياح الشديد للعلاقة القائمة بين الرئيس الحريري والعهد اما بالنسبة للرئيس بري فهو يتمتع بمكانة خاصة لدينا وهذا ليس بجديد إلا أن للسياسة حساباتها الخاصة”.

وعما إذا كانت “القوّات اللبنانيّة” تطالب بحقائب معيّنة في الحكومة العتيدة، أكّد جعجع أن “لا مطالب لدينا بأي حقيبة محددة وجل ما نطلب به هو حكومة جديدة مع الحفاظ على قاعدة أن يكون تمثيل الجميع على قدر تمثيلهم النيابي والشعبي إلا أن المهم بالنسبة لنا فهو أن تكون جديدة باعتبار أن الوضع في البلاد لم يعد يحتمل أي تسويف أو تأجيل وأي حكومة مماثلة لسابقاتها ستبقينا في الوضع الراهن وهذا هو سبب مطالبتنا بحكومة جديدة باعتبار أنها كلٌ لا يتجزأ وإن لم يكن جميع الفرقاء يعملون بالشكل الصحيح وبطريقة شفافة وفعاليّة كبيرة من دون حزبيّة وفئويّة داخل الحكومة فنحن لن نستطيع احراز أي تقدم”.

 

بالصور: جعجع يلتقي الحريري في بيت الوسط

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل