لقاء جعجع – الحريري قوامه قيام الدولة وطريقة إدارتها

خطف اللقاء بين الرئيس سعد الحريري والدكتور سمير جعجع في “بيت الوسط” كل الأضواء الإعلامية والسياسية نظرا لأهميته الوطنية وتأثيره على التوازنات المحلية وحصوله بعد فترة من الانقطاع والتباعد وفي ظل رهان البعض على عدم عودة العلاقة إلى ما كانت عليه باستمرار.

فالعلاقة بين الحريري وجعجع تشكل ضرورة وطنية وسيادية، وهذه الضرورة بالذات حتمّت هذا اللقاء الذي طوى الصفحة السابقة بكل ما فيها ومن دون الدخول بعتاب او ما شابه، حيث اعتُبِرت الانتخابات الخط الفاصل بين المرحلة الماضية والمرحلة المستقبلية التي تستدعي الاتفاق على عناوينها الوطنية والسياسية.

وقد تركّز اللقاء على جانبين أساسيين هما قيام الدولة الفعلية وطريقة إدارة الدولة، وعرض رئيس “القوات” لملاحظاته المتصلة بالشوائب التي اعترت المرحلة السابقة وضرورة تجنبها في المرحلة اللاحقة، سيما ان الهدف الأساس كان استعادة ثقة الناس والذي اتخذت منه الحكومة عنوانا وهدفا لها، فيما الثقة ما زالت غير مستعادة بالشكل المطلوب، وبالتالي يجب تنقية الممارسة المقبلة من أجل تحقيق تطلعات الناس بدولة أولويتها مصلحة المواطنين في عيشهم الكريم.

وتحدث الحكيم عن تشكيل يولِّد صدمة إيجابية إن بالوجوه الجديدة، او من خلال الأهداف العملية القريبة التي يجب وضعها على سكة الحلول المرجوة من حل أزمة الكهرباء إلى أزمة الطرقات وما بينهما الواقع المعيشي والأزمة الاقتصادية.

ويتمسك الدكتور جعجع في كل لقاءاته بضرورة الفصل بين الوزارة والنيابة من أجل فصل السلطات وتحقيق الانتاجية المطلوبة، لأن الجمع غير ممكن باعتبار ان الـ24 ساعة تكاد لا تكفي النائب او الوزير في حال كان جديا وأراد متابعة أمور النيابة او الوزارة بالشكل المطلوب.

ولا شك ان “القوات” التي تشكل قوة دفع إصلاحية أساسية حريصة في الوقت نفسه وبالقدر نفسه على التوازن السيادي الذي يتجسد بشكل أساسي بتحالف “القوات” و”المستقبل”، وقد تم وضع الآليات التنسيقية المطلوبة لمتابعة كل الأمور والتفاصيل والقضايا التي تدفع مشروع الدولة قدما.

"الموقف اليوم": لقاء جعجع – الحريري قوامه قيام الدولة وطريقة إدارتها

"الموقف اليوم": لقاء جعجع – الحريري قوامه قيام الدولة وطريقة إدارتها

Geplaatst door Lebanese Forces op woensdag 16 mei 2018

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل