فوشيه زار جامعة الحكمة وأشاد بتمسك لبنان باللغة الفرنسية وبالعلم والثقافة

فوشيه زار جامعة الحكمة وأشاد بتمسك لبنان باللغة الفرنسية وبالعلم والثقافةزار سفير فرنسا في لبنان برونو فوشيه جامعة الحكمة، والتقى وليها رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر ورئيسها الخوري خليل شلفون وأعضاء مجلس الجامعة، وجال في كلياتها وأقسامها واستمع إلى شرح مفصل عن الكليات من عمدائها.
وألقى مطر كلمة عرض فيها لتاريخ الجامعة منذ تأسيس المعهد العالي لتدريس الحقوق عام 1875 وانطلاقتها الجديدة منذ العام 2000 مع كليات عدة متمسكة بروحها الوطنية، وقال: “فاتحة قلبها وأبوابها لكل أبناء الوطن الواحد وهي، وقد اكتسبت مكانة مهمة في التعليم الجامعي الفرانكوفوني”. وقال: “أشكر فرنسا التي كانت دائما داعمة ومحبة لنا، على تعاونها مع جامعة الحكمة التي كانت وستظل خادمة أمينة للبنان الثقافي والفكري، للبنان التعايش السيد الحر والمستقل، والتي ستظل حاملة لرسالتها في خدمة الثقافة والعدالة وحقوق الإنسان والأخوة. وعندما أتحدث عن الحرية والعدالة والأخوة، أفتكر بفرنسا التي تستمر لتكون رائدة الحرية والثقافة في العالم”.

أضاف: “بحمد الله وشكره، قارب عدد طالباتنا وطلابنا ال 3500، بعدما وسعنا نطاق عملنا الجامعي بزيادة عدد الكليات لمواكبة سوق العمل، وكانت كلية العلوم الهندسية المتعاونة مع فرنسا آخر الكليات التي تم استحداثها. والشكر لك سعادة السفير على رغبتك في زيارة هذا الصرح الجامعي الذي يفخر بعلاقته الوطيدة مع فرنسا والفرانكوفونية”.

بدوره، تحدث فوشيه عن أهمية الفرانكوفونية، مشيدًا بالتعاون القائم بين فرنسا وجامعة الحكمة، وقال: “خيار جيد لفرنسا أن تكون شريكة مع جامعة الحكمة. وأنا سعيد لأن أكون اليوم، في هذه الجامعة التي لها مكانة كبيرة لدينا وسمعنا عنها الكثير وتعاونها مع فرنسا قديم. ونحن سعداء لمواصلة العمل والتعاون معكم، ونحرص على أن يتعاظم من خلال توسيع أطر متابعة طلابكم تحصيلهم الجامعي في جامعات فرنسا، في كل فرنسا وليس فقط في بعض المناطق”.

وأشار الى أن الفرانكوفونية تحتل المرتبة الخامسة في العالم، مع العلم أن الرئيس إيمانوييل ماكرون يتمنى أن تصبح اللغة الفرنسية، التي يتعلمها اليوم حوالي 115 مليون مع 900 ألف أستاذ، ثالثة في العالم خلال السنوات الـ15 المقبلة، مشيدًا بلبنان الذي يتمسك باللغة الفرنسية وبالعلم والثقافة.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل