التموضع يربك النواب وجمالي والطبش حائرتان

كان أوّل الواصلين الى المجلس النيابي قبيل انعقاد الجلسة لانتخاب رئيس واعضاء مكتب المكتب النواب الجدد الذين بدا بعضهم مرتبكاً قبل ان يتلمّسَ الطريق الى القاعة العامة مستعيناً بالإعلاميين. أمّا داخل القاعة فكان التموضع سيّدَ المشهد، إذ احتار بعض هؤلاء النواب أين يجلسون، فيما احتار بعض النواب ـ الوزراء المنتخبين بين ان يجلسوا في مقاعد النواب ام يجلسوا في المقاعد المخصصة للحكومة. فاختارت الوزيرة النائبة عناية عز الدين والوزيران جبران باسيل وسيزار أبي خليل الجلوسَ في مقاعد النواب، فيما اختار الرئيس سعد الحريري والوزيران نهاد المشنوق وبيار ابو عاصي الجلوسَ على المقاعد المخصصة للحكومة. وكان في إمكان المراقبين ان يلاحظوا في المشهد النيابي القطيعة شِبه المخفيّة بين الحريري والمشنوق، والتي بانت عندما مرَّ الحريري بجانب المشنوق أثناء توجّهِه للإدلاء بصوته في صندوقة الاقتراع، فلم يُحيِّه، فيما بدا المشنوق متجهّماً طوال الجلسة قبل أن ينسحب فجأةً ومن دون عذرٍ في دورة الاقتراع الثانية، ليعلنَ لاحقاً أنه انسحبَ لأنه يرفض انتخاب النائب إيلي الفرزلي نائباً لرئيس المجلس. وغرّد المشنوق لاحقاً بأنه “لن يصوّت لغازي كنعان”. لكنّ البعض من المراقبين فسّر انسحاب المشنوق بأنّ سببَه “سوء العلاقة” بينه وبين الحريري.

في وسط القاعة النائبتان ديما الجمالي ورلى الطبش احتارتا أين تجلسان. وإذ استعانت الطبش بالنائب بهية الحريري لتُجلسَها الى جانبها في صدر القاعة النيابية، توجّهت جمالي الى آخِر القاعة محاولةً العثورَ على مقعد خالٍ قرب مقاعد أعضاء كتلة “المستقبل”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل