مطالبًا بزيادة موازنة الصحة لرفع تعرفة الاستشفاء… حاصباني: لتؤمن “الكهرباء” التغذية 20 ساعة للمستشفيات

أشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني إلى ان وزارة الصحة أطلقت جزءًا من التغطية الصحية الشاملة للفحوصات الخارجية في المستشفيات الحكومية مغطاة جزئيًا من الوزارة.

وفي حديث تلفزيوني، لفت حاصباني إلى أنه خلال فترة سنة دخل حوالي 280 الف مواطن الى المستشفى على نفقة وزارة الصحة ومليون ونصف المليون مواطن تقريبًا يلجأ إلى الوزارة لأن لا تغطية صحية لديهم في أي مكان آخر في حين أن 25 ألف بحاجة إلى أدوية للأمراض المزمنة والمستعصية.

وأضاف: “ما زلنا بحاجة إلى إضافة الموازنة لذلك اتت فكرة تطوير القانون الذي كان مطروحًا للبطاقة الصحية ومر هذا الإقتراح على لجنة الإدارة والعدل ونأمل في أن يتم التصويت في المجلس النيابي الجديد في الهيئة العامة لأنه سيؤمن تمويلًا إضافيًا لوزارة الصحة ما سيعطيها غطاءً كاملًا لكل المواطنين”.

وتابع: “أسوأ شيء هو تأمين التمويل الإضافي الذي هو حاجة أساسية وهذه خدمة لا يستطيع القطاع الخاص أن يتحمل نفقاتها وحده وعلى الدولة أن تقدم الدعم اللازم لأن القطاع الصحي أساسي للإقتصاد وللمجتمع وأساسي على المستوى الإنساني كذلك”.

اما حول ملف دفع المواطن فاتورة كهرباء المستشفيات، دخل حاصباني على الخط معتبرًا ان الحل الأمثل هو زيادة موازنة وزارة الصحة من أجل رفع تعرفة المستشفيات ولكن هذا الأمر غير متوفر حاليًا، مشيرًا الى ان هذه التعريفات قديمة ويجب رفعها ولكن بحاجة الى موازنات وأمل في ان تكون هذه الزيادات في الحكومة المقبلة.

وأوضح حاصباني ان الحل مرحليًا هو تأمين الكهرباء من قبل مؤسسة كهرباء بتأمين 20 ساعة يوميًا لكافة المستشفيات والمراكز الصحية، وأكد ان دعم شهرين لقطاع الكهرباء، يمكن ان يسد عجز قطاع الإستشفاء، وأشار حاصباني الى التحديات الأكبر التي ينتظرها لبنان والتي تكمن في رواتب وأجور الموظفين وكلفة الإستشفاء، لذلك جدد الدعوة الى زيادة موازنة وزارة الصحة.

وفي كلف الأدوية، أوضح حاصباني ان الأدوية التركية رخيصة لأن المصانع مدعومة من الدولة في ما يخص الكهرباء والمياه، بينما صناعاتنا المحلية التي تمثل فقط 7% من سوق الأدوية، لذلك يجب دعم هذه المصانع وعلينا الإتجاه نحو حل كامل ومتكامل خصوصًا في مسألة الكهرباء مع إرتفاع اسعار النفط، وإنشاء المعامل الدائمة وهي الحل الأفضل من أي حلول أخرى.

المصدر:
LBCI, MTV

خبر عاجل