الحكومة يُشكلها رئيسا الجمهورية والحكومة… واكيم: مشروع عزل “القوات” قائم ولا نتنازل عن مبادئنا بسبب رئاسة أو غيرها

إعتبر عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب عماد واكيم أن هناك جوًا عامًا أتى بعد الإنتخابات النيابية ترافق مع بعض التصاريح من أشخاص ليسوا إلا رؤساء “تيار”، تتكلم عن عزل “القوات اللبنانية”، مشيرًا إلى أن الحكومة لا يشكلها الا رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة.

واكيم  قال عبر الـ”otv”: “عزل “القوات” هو مشروع  قائم و”القوات” لا تريد أكثر من حجمها ولكنها تريد التمثل في الحكومة بحسب حجم كتلتها النيابية”.

وأضاف: “مسألة نائب رئيس المجلس مختلفة، واعتبرنا أن النائب إيلي الفرزلي رمز من رموز الوصاية فيما كان مرشح “التيار الوطني الحر” الأساسي هو الياس بو صعب، ويبدو أن الاتفاق يظهر بحصول بو صعب على نيابة الحكومة، وفي أمانة سر المجلس كان الكلام حول حلول النائب فادي سعد مكان النائب أنطوان زهرا ولكن الوزير باسيل قام ببعض الإتصالات وتغيّر الإتفاق واستثنى “القوات” من دون التواصل معها”.

وتابع واكيم: “النائب سيزار المعلوف لم يكن في تكتل “الجمهورية القوية” قبل 6 أيار وهو ليس الوحيد المنفتح على الآخر إنما كل نواب التكتل هم كذلك، ومنذ دخولنا إلى المجلس النيابي ونحن نحترم أنفسنا ونحترم خطابنا لذلك إمتنعنا عن التصويت لبري ومن حق جعجع الطبيعي الطموح لرئاسة الجمهورية ولكن لا نستغني أبدًا عن مبادئنا لا بسبب رئاسة جمهورية ولا بسبب نيابة رئاسة المجلس النيابي ولا بسبب نيابة مجلس الوزراء”.

ولفت واكيم إلى أن التوجه العام في “القوات” هو الحفاظ على تفاهم معراب وزيارة “القوات” لرئيس الجمهورية كان بمثابة محاولة لتلطيف الأجواء مضيفًا: “لكن لا يظنن باسيل أن التفاهم يكون على حساب تخطي الآخر وعزله لمصالح شخصية”.

وتابع: “عام 2005 لم يكن الجو السياسي كما هو عليه اليوم والوزير جو سركيس أنذاك لا يعتبر “فتات”.

وأردف: “تفاهم معراب ينص على إعطاء “القوات” و”الوطني الحر” حصصًا بالتساوي في الحكومة وقد رجّح الدكتور جعجع إبراز هذا التفاهم الى العلن”.

ورأى واكيم أن التمثيل المسيحي تحسن وأصبح 52 نائبًا، وقال: “لدينا العديد من المشاكل الامنية والإقتصادية والحياتية وغيرها، وعلينا أن نأخذ حصصنا نظرًا الى رغبة الشعب اللبناني الذي هو مصدر السلطات، واذا لم يكن الامر كذلك فإن ثقافة بناء الدولة غير موجودة”.

وأضاف: “لا يحق لأحد أن يفرض علينا شروطه في الحكومة وهناك إتفاق بين التيار “الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” ويجب على الطرفين الإلتزام به”.

ولفت واكيم إلى ان “القوات” لم تعرقل يومًا ملف الكهرباء بل أعادته الى المسار الصحيح ولم تسمح لأي شبهات في الملف”.

وفي ملف اللجوء السوري، أشار نائب بيروت إلى ان “النازحين السوريين الذين أتوا جراء الحرب مقسومون الى قسمين: الأول يدخل الى الأراضي اللبنانية ويخرج بشكل كبير وهم معروفون، أما الجزء الثاني فليسوا معروفين للأمن العام بسبب دخول بعضهم خلسة، ويجب إعادتهم الى الأراضي السورية عبر الأمم المتحدة الى مناطق آمنة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل