الحريري: نريد حكومة وفاق وطني لتحصين الساحة الداخلية

اشار رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الى أنه يريد أن تكون الحكومة حكومة وفاق وطني تجمع جميع المكونات لتحصين الساحة الداخلية أمام التحديات الإقليمية.

كلام الحريري جاء في ختام الاستشارات التي أجرها، اليوم الاثنين، في مجلس النواب مع الكتل النيابية والنواب، حيث تحدث للصحافيين فقال: “أريد أن أشكر رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ على التعاون والعمل الذي قمنا به اليوم. لقد كان يومًا حافلًا باللقاءات، حيث حضرت كل الكتل النيابية، وأنا أشكرهم على ذلك، وكان هناك تعاون كبير بين الجميع لتسهيل تشكيل الحكومة، كما كان الجميع متوافقًا على أنه علينا التسريع في تشكيل الحكومة بسبب التحديات الإقليمية والاقتصادية التي نواجهها في البلد. ولا شك أن هدف الجميع هو العمل لتحسين ​الاقتصاد​ الوطني وتقوية مؤسسات الدولة”.

واضاف: “بعدما سمعت كل ما سمعته، سأرى ما هي أفضل وسيلة للنهوض بالبلد من حيث شكل الحكومة ومكوناتها. ونحن نريدها أن تكون حكومة وفاق وطني وأن نجمع أنفسنا لتحصين ساحتنا الداخلية أمام التحديات الإقليمية والتفاهمات بشأن الوضع الاقتصادي الذي نواجهه”.

وتابع: “بالنسبة لي، الوضع الاقتصادي هو الأخطر، وعلينا أن نعمل ما في وسعنا، لأن هناك فرصة حقيقية للخروج من هذا الوضع الخانق الذي نعيشه، وذلك بفضل مؤتمر “سيدر” والإصلاحات التي علينا القيام بها، لكي نحد من الفساد والهدر في البلد. أنا متفائل جدًا إن شاء الله، وأشكر الجميع على التعاون الذي أبدوه اليوم”.

سئل: يقول البعض اليوم ان حصة رئيس الجمهورية هي غير حصة “التيار الوطني الحر”، ويقول البعض ان رئيس الحكومة يطلب حصة له داخل هذه الحكومة، ما رأيكم بمطلب فصل حصة الرئيس عن حصة “التيار الوطني الحر”؟

أجاب: الجميع يحق له أن يطلب ما يريد، وأنا أستمع في هذه المرحلة لمطالب الكتل النيابية. وقد كان لرئيس الجمهورية حصة في السابق، وحصصًا لرئيس الحكومة، ونحن قادرون اليوم على الوصول إلى تفاهمات، وبرأيي، لا أحد يريد أن يضع العصي في الدواليب، لذلك يجب أن نتفاهم بأسرع وقت ممكن.

سئل: ما هي المعادلة التي تعمل عليها؟

أجاب ممازحًا: لن أقول لك.

سئل: توجد شهية مفتوحة عند الجميع؟

أجاب: كل طرف جاء يقدم برنامجه وكيف يرى الحكومة وهذا أمر طبيعي، لا نستغرب طريقة الكلام أو طريقة طرح الأمور. الكل لديه الحق، وكلّ فريق يرفع سقفه لنصل إلى مكان للتفاوض. برأيي الجميع متعاون ويحبذ الوصول إلى نتائج بسرعة، ولا شيء يعيقنا.

سئل: هل هناك فرقاء سياسيون يتدخلون بعمل الرئيس المكلف في مسألة تشكيل الحكومة؟

أجاب: كلا، الآن مرحلة المشاورات، وكل طرف يطرح الطريقة التي يرى بها الأمور وكيف يحبذ أن يتمثل في الحكومة.

لا شك أن البعض ينصح بحكومة وفاق، أو بتصغير الحكومة أو تكبيرها، أو بحكومة من 30 وزيرا أو 32، حتى أن البعض طرح حكومة من 10 او 16 وزيرًا، لكن هذا لا يعني أن هذا ما سيحصل.

هناك كتل سياسية متنوعة، ويجب أن نصل إلى تفاهم كما وصلنا في الحكومة السابقة.

سئل: ما هي المدة التي تتوقعون أن تأخذها عملية تشكيل الحكومة؟

أجاب: يجب أن نسرع قدر ما نستطيع، ونحن قادرون على الوصول إلى تفاهمات.

وختم الرئيس الحريري قائلًا: “لقد انتهينا من الانتخابات النيابية، وما قمنا به إنجاز كبير لمصلحة المواطن اللبناني، ولدينا اليوم التمثيل الذي أفرزه قانون الانتخابات هذا. ما يحصل الآن قائم على الأعراف، وبحسب الديمقراطية، كل يطرح ما يريد.

إن الجو الذي كان سائدًا لناحية التوافق الذي رأيناه خلال السنة ونصف السنة الماضيتين، والسرعة التي شكلنا بها الحكومة السابقة ونيلها الثقة، هو نفسه السائد اليوم، لذا يجب أن نعوّل على الإيجابيات ونبني عليها، وبرأيي نحن قادرون على أن نشكل الحكومة في أسرع وقت ممكن. شكراً، ورمضان كريم”.

هل يفتح الحريري الحقائب السيادية امام الجميع ولمن يستحق؟

المشاورات بدأت اليوم… فهل تبصر الحكومة النور قريبًا؟

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل