“المستقبل”: التحديات الداخلية والخارجية تستوجب الاسراع بتشكيل الحكومة وعدم اضاعة الوقت في أي تجاذبات

رحبت كتلة “المستقبل” بنتائج الاستشارات النيابية والثقة العالية التي أسفرت عنها، وانتهت الى تكليف الرئيس سعد الحريري تأليف الحكومة الجديدة.

ووجدت الكتلة بتجديد هذه الثقة عنوانًا للالتفاف حول الخيارات الوطنية لحماية الاستقرار السياسي والامني والاقتصادي، والتي ارتبطت على الدوام بالمبادرات الاستثنائية للرئيس الحريري، وجهده المميز في اعادة الاعتبار للمسارات الشرعية، وتحريك عجلة الدولة ومؤسساتها الدستورية.

وعبرت الكتلة، بعد إجتماعها الأسبوعي، في هذا الشأن عن ارتياحها لنتائج المشاورات الاولية مع الكتل النيابية، والتوجهات المعلنة بشأن تشكيل الحكومة، مؤكدة على اهمية تضافر كل الجهود لتسهيل مهمة الرئيس المكلف والتوصل الى تشكلية وزارية تترجم نتائج الانتخابات والإجماع الوطني على أهمية التضامن لمواجهة الاستحقاقات الداهمة على المستويين الاقتصادي والاقليمي، لافتةً إلى أنّ التحديات الماثلة على غير صعيد محلي وخارجي تستوجب الاسراع بتشكيل الحكومة وعدم اضاعة الوقت في أي تجاذبات وخلافات تؤخر هذا التشكيل وتعرقل الآليات الادارية والاصلاحية المطلوبة من الدولة اللبنانية للتعامل مع مؤتمرات الدعم والمشروع الاستثماري للنهوض بالاقتصاد اللبناني.

وتوقفت كتلة “المستقبل” عند الاوضاع الامنية في مدينة بعلبك ومنطقتها، مؤكدةً وجوب تحمل القوى الشرعية من جيش وقوى امن داخلي كامل المسؤولية في ردع المخالفين والخارجين على القانون وتأمين الحماية لكافة المواطنين في اماكن سكنهم وعملهم.

كما أكدت الكتلة موقفها من القانون رقم 10 الذي اصدره النظام السوري، ودعوته السوريين إلى تسجيل أملاكهم خلال شهر واحد وإلا ستقوم الدولة بمصادرتها.

وحذرت من مخاطر هذا القانون وما يبيته تجاه مئات آلاف النازحين السوريين الهاربين من جحيم الحرب الى دول الجوار وبينها لبنان المعني بايجاد حلٍ نهائي لهذه المعضلة الانسانية وتخفيف اعبائها عن كاهل اللبنانيين والاقتصاد الوطني.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل