أقمار زحل الغريبة الشكل

هل هو رافيولي الفضاء؟ أم رغيف خبز فرنسي؟ لا بل هذه أقمار كوكب زحل التي لها أشكال غريبة تذكرنا بإختراعات الطهي. صور الأقمار الغريبة، ومعظمها من مركبة الفضاء كاسيني التي أزيلت الآن، استحوذت على إنتباه علماء الفضاء فتساءلوا كيف انتهى الأمر بحصول الأقمار على هذه الأشكال الغريبة.

إقترح الباحثون، في داسة جديدة، أن التصادمات بين الأقمار الصغيرة قد تكون السبب في حصول الأقمار على هذه الأشكال.

طوّر عالم الفضاء في جامعة بيرن في سويسرا أدريان ليليو وزملاؤه محاكاة حاسوبية سمحت للعلماء بجمع فرضياً أقماراً بأحجام مماثلة ولكن بسرعات وزوايا مختلفة. ووجد الفريق أنه في زوايا منخفضة وسرعات نسبية تصل إلى عشرات الأمتار في الثانية (تساوي تقريباً سرعة سيارة على الطريق)، يمكن أن تخلق التأثيرات أشكالاً شاذة تبدو وكأنها غير متكافئة حول زحل.

تؤدي التصادمات الرأسية إلى قمر مسطح يشبه العجينة الملتفة أو فيها إنعطاف، أو تؤدي إلى أقمار طويلة تبدو وكأنها رغيف فرنسي. يمكن أن تنجم مجموعة متنوعة من أشكال القمر من قمرين صغيرين متلاصقين بزوايا وسرعات مختلفة، وفقاً للمحاكاة الحاسوبية.

لا تخلق كل عمليات التشغيل أقمارا غريبة الشكل؛ في الزوايا العليا، على سبيل المثال، قد يضرب القمر ويهرب.

ركز ليليو وزملاؤه على أقمار زحل الأصغر التي تدور حول حلقات الكوكب، وتنبّه الفريق إلى أن تصادمًا مماثلًا بين قمرين كبيرين يمكن أن يفسر أيضًا الشكل الغريب لـ Iapetus (ثالث أكبر قمر طبيعي من زحل، وهو على شكل جوزة أكثر بعداً مع حافة بارزة على طول خط الاستواء وقد حيّر العلماء منذ اكتشاف الحزام). فهل يكتسف علماء الفضاء أشكالاً جديدة بعد لأقمار زحل؟

كريستين الصليبي

خبر عاجل