مصادر “القوات”: لا عودة إلى زمنِ الثلاثيات بل نحن في زمن حضور الدولة وفاعليتِها

جددت “القوات اللبنانية” معارضتها لما يسمى “المعادلة الثلاثية” “جيش وشعب ومقاومة”، مؤكدة أن لا عودة إلى “الثلاثيات”.

وقالت مصادر “القوات” لصحيفة “الجمهورية“: “الكلام عن البيان الوزاري سابقٌ لأوانه، فنحن في مرحلة تأليفِ الحكومة وفي مرحلةٍ تستدعي نقاشاتٍ سيتولّاها الرئيس المكلّف بدعمِ رئيس الجمهورية، وحواراً بخلفية إيجابية بنّاءة للوصول إلى تشكيلة تُجسّد تطلّعات اللبنانيين وتعكسُ نتائج الإنتخابات”.

ورأت في “الكلام عن معادلات ثلاثية في هذه المرحلة وكأنّ المقصود منه وضعُ عصيّ في دواليب التأليف”، مشيرةً الى أنّ “البيان الوزاري ينتقل الحديث عنه بعد التأليف مع تشكيل لجنة وزارية تتولّى هذه المهمّة”، مشددة على أنه “لن يكون هنالك إمكانية للعودة إلى “المعادلة الثلاثية”.

وقالت المصادر نفسها: “حزب الله” حرّ في أن تكون هذه معادلته، لكنّها لن تكون معادلة الحكومة اللبنانية، بكلّ بساطة، لأنّ الحكومة الحالية لا تتبنّى في بيانها الوزاري “المعادلة الثلاثية”، وبالتالي لا عودة إلى زمنِ الثلاثيات ، بل نحن في زمن التأكيد من خلال البيانات الوزارية على حضور الدولة وفاعليتِها، ويجب على البيان الوزاري المقبل أن يذهب نحو مزيد من تأكيد هذا الدور بعيداً من أيّ عبارات أو نصوص أو جُمل ملتبسة”.

إلى ذلك، أكدت مصادر بارزة في حزب “القوات اللبنانية” لصحيفة “السياسة” الكويتية، أن “هناك محاولات من جانب الوزير جبران باسيل لإحراج “القوات”، سعياً لإخراجها من المعادلة الحكومية، لكن هذا الأمر لا يمكن أن يحصل، لأن “القوات” ستكون لاعباً أساسياً في التركيبة الحكومية الجديدة، بالنظر إلى حجمها التمثيلي الذي أظهرته في الإنتخابات النيابية الأخيرة، وبالتالي فإن حصتها الوزارية ستكون مساوية لحصة التيار العوني”.

المصدر:
السياسة الكويتية, صحيفة الجمهورية

خبر عاجل