من أعطى الثنائي الشيعي الحق في رفض إعطاء “القوات” حقيبة سيادية؟.. قاطيشا: حجمنا يقرر تمثيلنا

أكد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب وهبي قاطيشا أن “القوات اللبنانية” لم تكن يومًا العائق في تشكيل الحكومة ولكنها طرحت المبادئ على الرئيس المكلف بتشكيلها سعد الحريري، مطالبة التوازن بحسب الاحجام الإنتخابية.

كلام قاطيشا جاء عبر الـ”LBCI”، رافضًا تصرف وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل بوضعه المقاعد واحتصاره دور رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، مشددًا على أن لغة “القوات اللبنانية” السياسية هي لغة الدفاع عن النفس و قال: “الوزير باسيل تناول “القوات اللبنانية” في كل زمان ومكان وهذا امر يستدعي الرد”.

و رأى أن “القوات” تملك الحق في المطالبة بوزارة سيادية وهذا امر طبيعي نظرًا لتمثيلها نصف المسيحيين، مؤكدًا تمسّكها بتفاهم معراب، وقال: “الوزير باسيل منزعج من هذا التفاهم ومن ازدياد حجم “القوات” التمثيلي”.

وسأل: “من أعطى الثنائي الشيعي الحق في رفض إعطاء “القوات” حقيبة سيادية أو وكالة التكلم عن الآخرين؟ وأكد أن حجم “القوات” هو الذي يقرر تمثيلها.

وقال: “القوات” لطالما كانت رأس حربة بوجه سلاح “حزب الله” ولكننا لم نستعمل أي من أعمال العنف بوجهه يومًا، ولا يحاولن أحد عزل “القوات” لأننا ممتدون حول العالم”.

وأكد قاطيشا أن تفاهم معراب موقَع بين الدكتور جعجع وفخامة الرئيس ميشال عون ولكن يبدو ان من يحاول إحتكار الساحة المسيحية منزعج من هذا الإتفاق ويخاف من صدقية “القوات”.

وشدد على أن خطاب “القوات” السيادي ومبادئها ببناء الدولة وموقفها من سلاح “حزب الله” غير الشرعي ثابت ولن يتغير، معتبرًا أن من خسر بعض مقاعده في الإنتخابات النيابية هو من يجب أن يغير خطابه.

وطالب كل الافرقاء تسهيل التشكيل الحكومي ولكن التسهيل يجب أن يأتي ممن يحتكر كل المقاعد، منوهًا بأن العماد عون ليس بحاجة الى حصة ليكون قويًا.

ورفض “التحجج” بحصة الرئيس لإبعاد “القوات” مؤكدًا أن الرئيس عون لن يقبل بهذا الأمر، وقال: “القوات” مع الرئيس ولكنها ضد المحاصصة”.

وأكد قاطيشا أن معراب هي نقطة إرتكاز السياسة اللبنانية، وليست نقطة إرتكاز السياسة السعودية في لبنان، مشيرًا إلى أن “حزب الله” ينفذ قرارات الولي الفقيه وهذا ما ذكره الشيخ نعيم قاسم في كتابه صفحة 73، وقال: “هذا طبيعي لدولة تمده بالسلاح، إنما قرارات معراب تنبع من معراب”.

وأكد أن “القوات” تدعم قيام أفضل العلاقات مع سوريا، مبديًا رفضه أن يكون لبنان رهينة بيد سوريا، وقال: “سوريا لم تترك لبنان يومًا يعيش بسلام”.

وأشار قاطيشا إلى أن “القوات” إلتقت مع “حزب الله” في العديد من الملفات وكما الى جانبه في ملفات الهدر والفساد، وقال: “مشكلتنا معه أن سلاحه يمنع قيام لبنان ومؤسساته وإقتصاده”.

وشدد على تمسك “القوات” بمبادئ مكافحة الفساد لأن لبنان لن يرتاح إلا عند تطبيق هذا المبدأ.

وأكد قاطيشا أن الدكتور جعجع متفق مع فخامة الرئيس ميشال عون في تفاهم معراب وليس مع الوزير باسيل، و”القوات” منذ 1990 تخلت عن السلاح وقلبها صافٍ وقال: “لسنا أعداء مع الوزير باسيل إنما هو عدو مفسه”.

وشدد على أن “القوات” مع عودة النازحين السوريين اليوم قبل الغد برعاية الأمم المتحدة، وقال: “ليتفضل الرئيس الأسد بطلبهم للعودة”.

ورأى ان العهد أعلن قانون الجنسية وسأل: “من أقنع الرئيس عون بإمضاء المرسوم؟”

وأوضح أن مرسوم التجنيس “تهريبة” ومؤكدًا أن عون لا يقبل بهذا الامر لذلك تم تكليف اللواء إبراهيم متابعة الموضوع.

وتمنى قاطيشا تجميد المرسوم لمعرفة ما اذا كان لهؤلاء الأشخاص الحق في الجنسية.

قاطيشا: اعتراض اللبنانيين على مرسوم التجنيس سببه هوية الأشخاص والمعلومات المشبوهة التي تم تداولها

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل