مصادر “القوات”: سقوط محاولات الإبعاد من قبل المنزعجين من نتائج “القوات”

يعكف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على دراسة التصور الأول الذي قدمه له رئيس الحكومة المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري الذي غادر إلى موسكو ووصلها ليلا، على أن يبلغ الحريري بعد انتهاء عطلة عيد الفطر، موقفه من هذا التصور الذي يتحدث عن حكومة ثلاثينية لا يبدو أنها حظيت بقبول الرئيس عون الذي يريدها من 32 وزيراً، لكي يتسنى تمثيل العلويين والأقليات، وهو ما لا يلقى قبولاً من الحريري .

وإذ يلحظ تصور الحريري للحكومة التي قد تبصر النور بعد الفطر بعشرة أيام، إعطاء “القوات اللبنانية” أربعة وزراء ليس بينهم منصب نائب رئيس الحكومة ، لم تحسم “معراب” موقفها من هذا الطرح، إلا أن أوساطها تؤكد لصحيفة “السياسة” الكويتية، “أننا نريد أن نتمثل وفقاً للنتائج التي أفرزتها الإنتخابات النيابية الأخيرة، بعدما فشلت كل محاولات إبعادنا عن الحكومة التي كان يعمل لها من هم منزعجون من النتائج التي حققتها “القوات”، ولا يريدون إعطاءها حقها، على أن يترك موضوع التفاوض بالتفاصيل، إلى حين عودة الرئيس المكلف من روسيا، من خلال لقاء يعقده مع الدكتور سمير جعجع ، أو من خلال الاتصالات التي تجري بين الوزيرين غطاس الخوري وملحم الرياشي”.

ورفضت مصادر “القوات اللبنانية” التعليق على ما يجري في شأن التأليف وما هو مُتداوَل من طروحات إزاء التشكيلة الوزارية الجديدة، وقالت لـ”الجمهورية“: “انّ المفاوضات قائمة ومستمرة ويسودها تبادل إيجابي للافكار، وانّ الافضل في هذه المرحلة هو تَرك الطبخة الحكومية تنضج في الغرف المغلقة”.

“القوات” ردًا على “الأخبار”: التعديلات المنشورة مجتزأة والخطوة الإصلاحية تحققت مع وضع حاصباني القاعدة العلمية

المصدر:
السياسة الكويتية, صحيفة الجمهورية

خبر عاجل