طرد نائب اسكتلندي من البرلمان البريطاني واسكتلندا تبدي غضبها


طُرد برلماني اسكتلندي من البرلمان البريطاني، اليوم الأربعاء، اثر جدل اعقب احتجاجه على مساعي رئيسة الوزراء تيريزا ماي لاسترجاع سلطات بعد “بريكست”.
واستخدم زعيم الحزب القومي الاسكتلندي في مجلس العموم ايان بلاكفورد الفسحة الاسبوعية المخصصة لتوجيه اسئلة الى رئيسة الوزراء للسؤال عما يسميه حزبه “الاستيلاء على السلطة”.
ووافق رئيس المجلس جون بيركاو على توجيه السؤال، لكنه سحب حق الكلمة من بلاكفورد حين انتهت المدة المخصصة له، لكن الاخير واصل طرح اسئلته ما دفع بيركاو الى طرده من المجلس.
وفي سلوك استثنائي، لحق نواب آخرون في الحزب ببلاكفورد خارج القاعة، صائحين وتاركين مقاعدهم. من جهتها، قالت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن عبر تويتر إنها “تؤيد” النواب المنسحبين.
وأضافت: “إن اسكتلندا والبرلمان الاسكتلندي يلقيان معاملة مزرية من ويستمنستر ويجب القاء الضوء على ذلك”.
وابدى الحزب القومي الاسكتلندي غضبه من عدم توفير الحكومة وقتًا الخميس الفائت للنواب الاسكتلنديين لمناقشة تعديلات على المواد المتعلقة باسكتلندا في مشروع قانون بريكست والسلطات التي ستؤول اليها.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل