جبل جليدي على وشك الإختفاء!

 

“ستخسر أنتاركتيكا أكبر جبل جليدي” حقيقة أكدها علماء الناسا بعد رؤية صور الأقمار الصناعية المأخوذة من محطة الفضاء الدولية (ISS) أيار الماضي. ليس بجديد إن قلنا أنّ السبب هو التغيّر المناخي وإرتفاع حرارة الأرض عن معدلها الطبيعي.

سافر أكبر جبل جليدي في أنتاركتيكا، المُسمى B-15، أكثر من 10000 كيلومتر بعيداً عن الجرف الجليدي وهو ينحرف بشكل خطير بالقرب من خط الاستواء، ليعوم حالياً شمال غرب جزر جورجيا الجنوبية.

تشكّل هذا الجبل من الإنجراف الجليدي الذي دام نحو 20 عاماً، لكنّه يقع الآن في مسار تصادمي مع مياه استوائية دافئة حيث ستعمل البرك المتصاعدة من المياه التي ستذوب قريبًا مثل مجموعة من السكاكين تفتت الجبل.

وأفادت ناسا أن “الجبال الجليدية ذات الأحجام المتعددة، والتي كانت سابقاً موطناً لكونيتيكيت، تقوم برحلة بحرية طويلة بعد أن انفصلت عن الجرف الجليدي عام 2000”.

في ذلك الوقت، كان أكبر جزء منفرد من الجليد على الإطلاق ينفصل عن الجرف يبلغ طوله 20 ميلاً بحريًا. (هذه مساحة إجمالية تبلغ 3200 ميل بحري مربع أي أكبر من جزيرة جامايكا).

اجتاحت التيارات ثلاثة أرباع الطريق حول أنتاركتيكا، ثم تحولت فجأة نحو الشمال إلى جنوب المحيط الأطلسي خلال العامين الماضيين. وقد انشقت تدريجيا مجموعات من الجليد إلى العديد من القطع الصغيرة، ومعظمها قد ذاب بالفعل. اليوم، بقيت أربعة قطع فقط مع مساحة سطح كبيرة بما يكفي ليتبعها المركز الوطني للجليد (20 ميل بحري مربع هو الحد الأدنى).

لا يزال الجزء الذي صوّرته ISS (اسمه B-15) موجوداً وتبلغ مساحة سطحه حوالي 50 ميلاً بحرياً مربعاً، لكنه على الأرجح يقترب من نهاية رحلته بينما يطفو أكثر قرباً من خط الاستواء. وفقا لوكالة ناسا، من المعروف أن الجبال الجليدية تذوب بسرعة بمجرد انجرافها إلى هذه المنطقة. يظهر كسر كبير في مركز B-15 وتتفتت القطع الصغيرة بعيداً عن حوافها فهل يختفي قريباً؟ وهل من يتحرّك لتدارك الامر؟

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل