الإستمرار بمرسوم التجنيس أمر غير مقبول… تكتل “الجمهورية القوية”: لا يمكن أن نخسر في الحكومة ما أعطانا إياه الناس أمانة في الإنتخابات

ترأس رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع اجتماعاً لتكتل “الجمهوريّة القويّة”، في معراب، في حضور نائب رئيس الحزب النائب جورج عدوان، النواب: ستريدا جعجع، ماجد إدي ابي اللمع، وهبة قاطيشا، فادي سعد، زياد حواط، شوقي الدكاش، جورج عقيص، أنطوان حبشي، عماد واكيم، سيزار معلوف وجوزيف اسحق، الوزيران السابقان: جو سركيس وطوني كرم، النواب السابقون: أنطوان زهرا، إيلي كيروز، فادي كرم وشانت جنجنيان، الأمينة العامة د. شانتال سركيس ورئيس جهاز الإعلام والتواصل شارل جبور. فيما تغيّب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني بداعي المرض، الويزر ملحم الرياشي لارتباطه بموعد سابق في بيت الوسط. فيما النواب: بيار بو عاصي، جان تالوزيان وأنيس نصار والنائبان السابقان: أنطوان أبو خاطر وجوزيف المعلوف لأسباب خاصة.

واصدر المجتمعون على أثره البيان الآتي الذي تلاه أمين سر التكتل النائب السابق فادي كرم:

أولاً، وضع رئيس التكتل سمير جعجع الأعضاء في صورة مفاوضات تأليف الحكومة وحركة الاتصالات القائمة مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري والقوى السياسية الأخرى. وفي هذا السياق، جدد التكتل دعمه للمساعي التي يقوم بها الرئيس الحريري، المعني الأساس في تشكيل الحكومة، ودعا إلى التمييز بين ضرورة تأليف الحكومة اليوم قبل الغد لمواجهة التحديات الاقتصادية والمعيشيّة والإصلاحية والسياسية، وبين محاولات البعض تحميل الرئيس المكلف مسؤولية التأخير وممارسة الضغوط عليه والكلام عن عقد خارجية وهمية، بينما المطلوب ان تقوم القوى السياسية على اختلافها بالتعاون من أجل تسريع التأليف بدلاً من التشكيك وتعميم مناخات سلبية.

وأكد التكتل التمسك بما أفرزته الانتخابات النيابية من نتائج ورفض اي محاولة التفاف على إرادة الناس وأصواتهم التي هي أمانة لا يمكن لـ”القوات” التفريط بها، إذ لا يمكنها ان تخسر في الحكومة ما اعطاها إياه الناس امانة في الانتخابات. وأبدى التكتل رفضه لمواصلة بعض الأطراف سعيها لتقليص تمثيل “القوات اللبنانية” داخل الحكومة خلافا للإرادة الشعبية.

ثانياً، سجّل التكتل أسفه لكل ما رافق مرسوم التجنيس من أخطاء في الشكل والمضمون وعيوب وشوائب لا تعد ولا تحصى، وتمنى لو يصار إلى التراجع عنه سريعاً، لأن الاستمرار فيه بعد كل الفضائح التي اعترته أصبح أمراً غير مقبول، وأكد أن التكتل ماضٍ في الطعن بالمرسوم حتى النهاية وقد باشر أساساً خطواته القانونية بهذا الشأن.

ثالثاً، أكد التكتل ان مجلس الوزراء هو السلطة الإجرائيّة في البلاد، ولا يجوز اتخاذ قرارات من مثل عدم ختم جوازات سفر الإيرانيين القادمين إلى لبنان من دون العودة إلى الحكومة، لأنّ خطوات من هذا النوع لها انعكاسات سياسية على مستوى البلد ككل، حيث يجب التمييز بين صلاحيات إدارية لا مفاعيل او انعكاسات سياسية لها، وبين أخرى لها انعكاسات على السياسة العامة للبلاد ممّا يحتّم العودة فيها حصراً الى السلطة.

رابعاً، دعا التكتل رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لإعطاء وزارات الداخلية والدفاع والعدل التعليمات اللازمة لتحمُّل مسؤولياتها كاملةً في منطقة بعلبك-الهرمل عن طريق فرض الأمن بقبضة حديدية ومحاسبة وتوقيف كل مخل بالأمن والاستقرار، لأن الوضع لم يعد يطاق وهيبة الدولة على المحك والناس في حالة هلع وقلق وخوف، والمشاهد المسلحة التي ظهرت غير مقبولة وتسيء إلى لبنان وصورته والاستقرار فيه وتنعكس سلبا على الوضع العام.

خامساً، شدد التكتل على ضرورة تحويل ملف النازحين إلى أولوية مطلقة للحكومة الجديدة التي عليها ان تضع فور تشكيلها خطة واضحة المعالم ومتكاملة العناصر يصار إلى عودة النازحين إلى بلادهم بأسرع وقت ممكن.

فعودة النازحين إلى ديارهم باتت مسألة ملحة نظرا للوضع الاقتصادي الدقيق في لبنان، كما للاعتبارات الوطنية الأخرى المعروفة، فضلا عن ان عودتهم أصبحت ممكنة بعد توقّف العمليات العسكرية في أغلب المناطق السورية.

سادساً، دعا التكتل رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة الى إعطاء التعليمات اللازمة الى وزارات الداخلية والدفاع والمالية لإقفال المعابر غير الشرعية وواتخاذ التدابير اللازمة على المعابر الشرعيّة لوقف عمليات تهريب المحروقات والمحاصيل الزراعيّة بين سوريا ولبنان بما ينعكس سلبا على الخزينة اللبنانية وعلى المزارعين اللبنانيين الذين يتكبدون خسائر فادحة، والعمل على ملاحقة شبكات التهريب، ورأى التكتل ان مسائل من هذا النوع تتطلب قرارات فورية، ومن غير المقبول ان تبقى الحدود اللبنانية سائبة بهذا الشكل.

سابعاً، ثمن التكتل بالدور الإصلاحي لنائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني على المستوى الصحي وتحديداً لجهة المعايير العلمية والموضوعية التي وضعها لتحديد الاعتمادات التي تخصصها وزارة الصحة للمستشفيات الخاصة والحكومية بما يؤمن الطبابة لجميع المواطنين بطريقة عادلة ومتساوية بعيدا عن الاستنسابية، كما أشاد التكتل بالجهد الذي وضعه وزير الإعلام ملحم رياشي من أجل توفير التغطية الإعلامية المجانية لجميع اللبنانيين من أجل متابعة مباريات كأس العالم.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل