ثلاث دفعات من خريجي العلوم الطبية في الجامعة اللبنانية الاميركية LAU

 

 

احتفلت الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) بتخريج ثلاث دفعات جديدة من كليات العلوم الصحية والطبية، في ما يقدم نموذجاً متقدماً عن المستوى الاكاديمي الرفيع الذي بلغته الجامعة في سعيها نحو الريادة والتفوق في موازاة الاهتمام بالانسان، الامر الذي اختصره رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا بالتشديد على اهمية احترام الحقوق والكرامة الانسانية والالتزام بالعمل الدؤوب لخدمة الانسان والمجتمع وتحقيق الاحلام الكبيرة التي تصنع المستقبل.

اولى هذه الاحتفالات كان في كلية آليس رامز شاغوري للتمريض في حرم جبيل حيث تم منح دفعة جديدة من الطلاب رتبة ممرضين وممرضات، وتقليدهم زر المهنة في احتفال مهيب، بحضور ممثلة ورئيسة بعثة منظمة الصحة العالمية في السودان الدكتورة نعيمة الجاسر، ورئيس الجامعة وعمداء الكليات والاساتذة والاهالي. وكانت كلمة لعميدة كلية التمريض الدكتورة اناهيد كلويكي والرئيس جوزف جبرا، الذي عرض لمسيرة انشاء كلية التمريض منذ العام 2010. وحثّ الخريجين والخريجات على خوض غمار التحدي اياً كانت الصعاب. وتحدثت خطيبة الحفل الدكتورة نعيمة الجاسر بإسهاب، عن اهمية الصحة ودورها في تحقيق السلام والتنمية وعن مدى اهمية الامن الصحي في التعامل مع المجتمعات المحلية وصولاً الى تطوير النظام الصحي المعمول به في العالم العربي تحت عناوين العدالة الاجتماعية والمساواة والصحة الكونية لكل البشرية. بعدها تلا الخريجون والخريجات قسم فلورانس نايتنجيل للتمريض، وجرى توزيع الازرار عليهم اضافة الى جوائز للميزين من بينهم.

واحتفلت كلية جيلبير وروز ماري شاغوري للطب في جبيل ايضاَ بتخريج دفعة من الطلاب الى جانب منح اخرين لقب “Residents” بحضور اعضاء مجلس الامناء والمستشارين الدوليين للجامعة، الى جانب نواب الرئيس والعمداء. واستهل الحفل بكلمة للرئيس جوزف جبرا دعا خلالها الى كسر الحدود ما بين الاطباء والمرضى وبناء علاقة اكثر انسانية واخلاقية بينهما لما فيه مصلحة المريض والطبيب. واوصى الخريجين بأن لا يعبدوا ربين الله والمال، بل ان يتمسكوا بالشفافية واكتساب العلوم في شكل مستمر.

بدوره اشار عميد كلية جيلبير وروز ماري شاغوري الدكتور ميشال معوض الى اهمية التعليم المتواصل. وتمنى على الاطباء الجدد ان لا يخشوا اي شيء جديد من اجل اختيار الافضل لمرضاهم، وتمنى عليهم التفاعل مع ثورة الكومبيوتر. وعرض معوض للتطورات في عالم الطب  والخيارات الواسعة التي يؤمنها. وشدد على ان يعمل الاطباء الجدد مع القدامى على معالجة الانسان المريض من كل النواحي، واوضح ان الجامعة تؤمّن التعليم للطبيب وفن الاصغاء الى المريض والتفاعل معه. وشدد معوض على اهمية التعاطف مع المريض واحترام الحياة الانسانية مع التواضع وابداء كل ايجابية له.

وتحدث خطيب الاحتفال الاب مالك بوطانيوس الذي دعا الاطباء الجدد الى ان ينظروا بقلبهم الى المريض الماثل امامهم، لأن الانسان يحتاج الى العناية الطبية وروح الاخوة، وحذر الاطباء الجدد من الطب اللاانساني وانعكاساته السيئة. وكانت كلمة للخريجين الذين تحدث بأسمهم الدكتور شادي صيقلي، ثم تلا بعدها الخريجون والخريجات قسم ابقراط للاطباء.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل