جنبلاط من بعبدا: لو نجح “قسم من العهد” في معالجة ازمة الكهرباء لما ارتفع العجز الى المليار دولار

اكد رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط تقديره حرص الرئيس عون على وحدة الجبل وتنوع الاحزاب، لافتًا الى أن الانتخابات مرّت بهدوء، الّا الحادث المؤسف الذي حصل في الشويفات، رغم بعض “الهيجان” على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطلب جنبلاط شخصيًا من الرفاق والمناصرين تخفيف حدة اللهجة، والتفكير كما الرئيس عون، بحل المشاكل الكبرى الاساسية ومنها سبل تخفيف العجز ووضع خطة انمائية من اجل خلق فرص عمل، ويبدو انه تم البدء بوضع مثل هذه الخطط.

وقال جنبلاط بعد لقائه الرئيس عون في قصر بعبدا: في كل جلسة التقي فيها الرئيس عون، المس حرصه الشديد على وحدة الجبل خصوصًا ووحدة لبنان”.

ولفت جنبلاط الى أنه لم يتطرق مع الرئيس الى مسألة الحكومة، كما أن الرئيس لم يفاتحه بالمسألة، بدوره لم يعمد جنبلاط الى اثارتها.

سئل: في اي اطار تضعون زيارتكم الى قصر بعبدا؟

اجاب: صدف ان اتصل بي الرئيس عون ودعاني الى زيارته، وقد لبّيت الدعوة كوني لم اره منذ فترة غير قصيرة.

سئل: لقد غردت بدورك على مواقع التواصل الاجتماعي ووصفت العهد بالفاشل.

اجاب: لن اتراجع عن الكلمة. فلو نجح قسم من العهد، كي لا نشمل العهد بكامله، في معالجة قضية الكهرباء منذ سنة ونصف لما زاد العجز ملياري دولار.

سئل: هل يؤسس الجو الودي الذي ساد بينكم وبين فخامة الرئيس، لتليين بعض المواقف حول تشكيل الحكومة؟

اجاب: لم نتطرق الى موضوع تأليف الحكومة.

سئل: هل كنت تنتظر ان يبادر الرئيس عون الى طرح موضوع الحكومة؟

اجاب: كلا. لقد رغب الرئيس عون بالتركيز على الاهم، وقد يملك معطيات في هذا الشأن. وهو كان دائمًا عندما نلتقي، وحتى قبل انتخابنا له رئيسًا للجمهورية، مهتمًا بالجبل والهدوء والعيش المشترك والتفاعل فيه.

سئل: هل تتوقع تشكيل الحكومة في وقت سريع؟

اجاب: لا فكرة لدي، هناك اناس مكلفون بهذا الامر ولست انا المعني بذلك.

سئل: هل لا زلت مصرًا على تسمية الوزراء الدروز الثلاثة في الحكومة؟

اجاب: نعم، لانه نتيجة الانتخابات، اعطانا التصويت الشعبي والسياسي هذا الحق. قد نسقط كلنا في الانتخابات المقبلة.

سئل: عدم الحديث مع رئيس الجمهورية بموضوع الحكومة يوحي وكأن الرئيس عون قد احالك الى رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل في هذا الشأن.

اجاب: لم نتطرق الى هذا الموضوع، وانا اتحدث مع فخامة الرئيس ويكفيني هذا الامر.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل