لا لزجّ العهد بأخطاء “التيار” السياسية… زهرا: تزعيم باسيل لن يكون على حسابنا وليعلم حجمه

إعتبر النائب السابق انطوان زهرا أن لا إلغاء إطلاقًا للأحزاب أو الشخصيات المسيحية الأخرى في اتفاق معراب، مشيرًا الى أن هذا الجزء من الإتفاق ينص على إعطاء حصة لرئيس الجمهورية على أن تتوزع الحصص المتبقية بالتشاور مع الحلفاء وهذا ملحوظ بشكل واضح داخل نص اتفاق معراب.

 

زهرا وفي مداخلة عبر “الجديد” شدد على أنه اذا كان إعتراض “القوات اللبنانية” على ممارسات وزراء “التيار” وعلى رأسهم الوزير باسيل، هو معارضة للعهد، فهذا أمر غير مقبول وخاطئ، مذكرًا بأن رئيس التيار “الوطني الحر” جبران باسيل وقع على اتفاق معراب بمباركة الرئيس عون، وأضاف: “ما نطالب به هو الإلتزام بهذا الإتفاق الذي تنصل منه باسيل منذ لحظة إنجاز الإستحقاق الرئاسي”.

 

واكد زهرا أن “القوات” ما زالت تميز بين رئيس الجمهورية الذي يمثل كل لبنان وبين فريقه السياسي الممثل بـ”الوطني الحر”، مطالبًا “التيار” بعدم زج العهد بأخطائه السياسية.

 

وتابع: “كَشْفُ بعض البنود هو تلبية للوعد الذي اعطاه باسيل بأنه سيفعل ذلك ولم يكشف عنها، لأنه سجل الحلقة التلفزيونية قبل سفره، ونحن قمنا بالواجب نزولاً عند رغبته”.

 

وحذّر زهرا من اي محاولة لإحراج “القوات اللبنانية” بغية إخراجها، مؤكدًا أن “القوات” ستبقى “أم الصبي” لكنها لن ترضى بان يعيش هذا الصبي داخل ميتم، كما شدد على أن “القوات” لن نقبل إلا بتمثيل فاعل وقوى داخل الحكومة وتابع: “سنشارك بفعالية وسنتمثل بما نستحق وما على باسيل إلا تنفيذ الإتفاق”.

ورأى أن محاولة تزعيم باسيل لن تكون و لن تأتي على ظهر “القوات”، خاتمًا: “نحترم وجوده لكن عليه أن يعلم حجمه الطبيعي، وإذا أراد باسيل أن يلتقي بالدكتور جعجع فأهلاً وسهلاً به، و”مش مشردقين فيه حتى نلتقيه”.

المصدر:
الجديد, فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل