الأزمة المستجدة سببها “تنطح” باسيل… زهرا: لا يمكن تطبيق إتفاق معراب “A la Carte”

 

اعتبر نائب “القوات اللبنانية السابق أنطوان زهرا أن أي إتفاق بين طرفين لا يمكن إنهائه إلا من قبل الطرفين، ولا يمكن للفريق الآخر القول بأنه سيخرج من الإتفاق بعدما طبق الفريق الآخر جميع بنوده، مضيفًا ان “اتفاق معراب” مفعوله الأساسي هو تأييد وصول العماد عون إلى سدة الرئاسة”.

زهرا وفي حديث لـ”الجديد”، أشار إلى أن من تهرّب من الإتفاق هو وزير الخارجية جبران باسيل، ومن نعاه هو باسيل أيضًا كي لا يلتزم بما عليه تقديمه من جهته وما دام الرئيس رئيسًا يجب تطبيق بقية بنود الإتفاق.

وأضاف: “لا أظن ان الرئيس عون سيتخلى عن الإتفاق كرمة للذين يريدون التخلي عنه والقول لنتخلى عن الرئاسة وعن الإتفاق لأن الوزير باسيل طبّق الإتفاق على قاعدة “A la Carte”، فاختار الرئاسة ومن ثم لم يلتزم ببقية البنود.

وأشار إلى أن الأيام الأربعة الأخيرة، تميزت بإطلاق التجني والإتهامات من قبل الوزير باسيل عبر شاشات التلفزة ومن بعدها غادر لبنان، مضيفا أن ” كلما حصل عدم توافق على امر مطروح من قبل باسيل يإعتبره معارضة للعهد وكأن العهد هو الوزير باسيل، ولكن “القوات” إنتخبت العماد عون رئيسًا وليس باسيل”.

وحول ولادة الحكومة وطريقة تدخل باسيل بالتشكيل قال: “عندما يتعاطى باسيل في ملف تشكيل الحكومة بإحترام الدستور الذي يعطي حق التأليف لرئيس الحكومة بالتشاور مع رئيس الجمهورية أعتقد عندما لم يعد هناك من مشكلة أو أزمة في التأليف، وإذا أصر على أنه المعبر الإلزامي لتشكيل الحكومة عبر التدخل بالأحجام فنحن أمام خطر التحول من أزمة تشكيل إلى أزمة نظام”.

ورأى زهرا أن الأزمة إستجدت مع “القوات” وبقية الفرقاء بسبب تنطح الوزير باسيل لدور ليس له دستوريًا ولا سياسيًا، لذلك فليرتاح الوزير باسيل وليدع أصحاب الشأن العمل على تأليف الحكومة.

المصدر:
الجديد, فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل