سؤال بـ100.000 دولار والعريس مهدد بالإنقراض!

مع حلول فصل الصيف تكثر الأعراس، وتكثر معها أسئلة الأقارب الذين يتذكرون فجأن بأنك غير متزوج، فتنهمر الأسئلة نفسها “ليش بعد ما تزوجت”؟!

منذ فتـرة، وصلني السؤال المعتاد الذي لم اكن افكر فيه كثيرًا، لفت انتباهي بشدة هذه المرة، وبدأت أفكـر في أبعاده محاولاً فهمه… متى تتزوّج؟ لماذا لم تتزوّج بعد؟… يجب أن تُكمـل نصفك الآخر وأن تبني عائلة. ووقع صدى كلمة “تبني عائلة” عليّ ككلمة بناء دولة، بل وجدتها أصعب بكثير من الأخيرة.

كيف يمكن ان تتعامل مع هذا السؤال؟

كثيرون يرون الزواج قرارًا حتميًّا، في حين يجب أن يكون قرارًا استثنائيًّا، فهل المطلوب مني، عندما أكون عازباً ان أقضي يومي كله في الشارع، لمطاردة الفتيات أو في أي مكان يتواجدن فيه وأهم بطلب الزواج منهنّ؟

هل المقصود بـ”لماذا لم تتزوّج”، ان تقوم أسرتي بالبحث عن فتاة ما، ويقرر أفراد العائلة أنها مناسبة، ثم نذهب جميعاً لنتعرف الى الفتاة الذين قرروا “هم” أنها مناسبة، ومن ثم يتزوّج اثنان لا يعرفان أي شيء عن بعضهما البعض؟

والعكس صحيح أيضًا… هل المطلوب من الفتاة العزباء أن تقوم بنفس الخطوات لكي تتزوج، وكيف تجيب على هذا السؤال الشهير مالىء الدنيا وشاغل “حشرية” المجتمع؟

والمؤسف ان سؤالًا من هذا النوع، يجعلك تعيش صراعًا نفسيًا، كما لو أنك ارتكبت أثمًا خطيرًا وكبيرًا.

مساكين هؤلاء الأقارب والمحبين، لا يدركون أن ثمن سؤالهم في الحد الأدنى هو 100،000 دولار!. وحدهم ذويك يبتعدون عن طرح مثل هذا السؤال، لأنهم يدركون وضعك المادي، وفي بعض الأحيان يقومون بمحاولة “تطنيش”، لأن الزواج مكلف ويترتب عليهم واجبات هم بغنى عنها و”مش وقتها”!.

يحتاج الشاب اللبناني إلى 100،000 دولار كحد ادنى لإتمام عملية الزواج: 50 الفًا دفعة أولى للشقة، والـ50 المتبقية تكاليف عرس “خفيف نضيف”، إضافة إلى دخل شهري للـ Couple يصل إلى 3000 دولار، يتم تقسيمها كالتالي:

سند للقرض السكني، قسط المدرسة، مصاريف أخرى بين الأكل والشرب والثياب والبنزين ومصاريف الكهرباء والإشتراك والمياه والبلدية وشراء المياه بحسب كل منطقة… هذا طبعًا من دون مصاريف “شم الهوا”.

يعيش الشاب اللبناني في معضلة حقيقية، فهو ممنوع من الحب، وعلى الفتاة أن تنتظر “العريس المقرش” إذا أرادت أن تخرج من قفص العنوسة و”نق” الأقارب.

وكي “يكتمل النقل بالزعرور” أتت أزمة القروض السكنية لتزيد “الطين بلة” ومعها أصبح العريس مهدد بخطر الإنقراض.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل