بالفيديو: بعد عملية إنقاذ تاريخية.. “فتية الكهف” خرجوا بسلام

تمكنّت فرق الإنقاذ بعد 18 يوماً من إجلاء كامل فريق كرة القدم مع مدربهم الذين جرفتهم مياه السيول الغزيرة داخل أحد الكهوف في تايلاند.

وبعد عملية إنقاذ محفوفة بالمخاطر واستمرت 3 أيام، شارك فيها 15 غواصاً محترفاً من حول العالم، و5 عناصر من القوات البحرية التايلندية الخاصة، بالاضافة الى مئات الأفراد من أطقم المسعفين والعمال، أعلنت الحكومة التايلندية انتهاء عملية الانقاذ.

وجرى إنقاذ الفتية على ثلاث مراحل، مقسمة على 3 أيام، اذ تم إنقاذ أربعة أول أمس الأحد، وأربعة آخرين أمس الإثنين، فيما تم اخراج الباقين اليوم الثلثاء.

وأشارت معلومات الى أن إثنين من الفتية قد أصيبا بعدوى رئوية، ما دفع بالسلطات الطبية الى الحجر عليهم ومنع أهلهم من رؤيتهم قبل أن تتم معالجتهم بشكل كامل.

وقام فريق من الغواصين الأجانب والقوات الخاصة التابعة للبحرية التايلاندية بإرشاد الفتية للخروج عبر أنفاق بطول أربعة كيلومترات تقريبًا غمرت المياه أجزاء منها.

وجذبت محنة الفتية ومدربهم اهتمام العالم، حيث تدفق غواصون ومهندسون ومسعفون من العديد من دول العالم لتقديم المساعدة، حيث قدّم المياردير الأميركي إيلون موسك اقتراحاً مع مجموعة من مهندسين مختصين، يقضي بإخراج الفتية عبر كبسولة معبأة بالأوكسين على طريقة روّاد الفضاء، الا أن السلطات التايلاندية التي شكرت موسك، رأت أن هذا الاقتراح بعيد عن الواقع.

وحوصر فريق “وايلد بورز” لكرة القدم مع مدربهم في 23 حزيران أثناء استكشافهم لمجمع الكهوف بعد تدريب على كرة القدم حيث غمرت مياه الأمطار الغزيرة الأنفاق.

وفي تعليق على الحادثة، قال رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أوتشا: “ينبغي اتخاذ المزيد من الإجراءات الاحترازية لحماية الراغبين في زيارة الكهف”، مضيفاً: “علينا أن نراقب مدخل ومخرج الكهف في المستقبل. حظي هذا الكهف بشهرة عالمية. علينا زيادة الإضاءة داخل الكهف ووضع علامات إرشادية”.

وأوضح: “هذا كهف خطير” مشيرًا إلى أنه سيجري إغلاقه لفترة حتى يتم “ترتيب كل شيء”.

وعثر غواصان بريطانيان على الفتية ومدربهم جالسين على ضفة موحلة في غرفة مغمورة جزئيا على بعد عدة كيلومترات داخل الكهف الأسبوع الماضي.

وقال مسؤولون: “الثمانية الذين جرى انتشالهم يومي الأحد والاثنين بصحة جيدة بشكل عام”، إلا أنه يشتبه في إصابة اثنين من الفتية بعدوى رئوية.

وبيّن المسؤولون أن الثمانية أشخاص لا يزالون في الحجر الصحي بعيدا عن آبائهم خوفاً من احتمال إصابتهم بعدوى، مشيرين إلى أنهم سيظلون في المستشفى لمدة أسبوع على الأرجح لإجراء فحوص طبية.

وكان المياردير الاميركي إيلون موسك عرض فيديو مسجلا لعملية إنقاذ أطفال الكهف في تايلاند، في وقت حظرت فيه السلطات التايلاندية على جميع رجال الإنقاذ نشر أي فيديوهات عن العملية قبل انتهائها.

وكان رئيس الفيفا، جيياني إنفنتينو، قد دعا “فتية الكهف” إلى روسيا لحضور نهائي كأس العالم، إذا ما كانت صحتهم تسمح بذلك بعد لَمّ شملهم مع عائلاتهم، في خطوة تضامنية معهم في محنتهم.

الا أن الأطباء المُشرفون على حالة الأطفال أعلنوا أنهم لن يتمكّنوا من قبول عرض الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، بحضور نهائي كأس العالم في روسيا الأحد المقبل، وقال الأطباء، الثلثاء، إنه بالرغم من أن الأولاد صحتهم جيدة، لكنهم في حاجة إلى الممكوث أسبوع في المستشفى للتعافي بشكل كامل.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل