أبو الحسن من بكركي: لإتمام مصالحة كفرسلوان – جوار الحوز تمهيدًا لإقفال وزارة المهجرين

 

 

زار عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب هادي ابو الحسن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في بكركي.

وتخلل اللقاء بحثًا في الأوضاع الداخلية والقضايا المطروحة، وجرى التأكيد على أهمية حماية المصالحة وتحصينها باعتبار انها مسؤولية جميع القوى السياسية من دون إستثناء، كما تم التأكيد على أهمية إقفال ملف المهجرين بعد إتمام مصالحة كفرسلوان وجوار الحوز في المتن الأعلى والانتهاء من بعض الملفات المفتوحة في منطقة الشحار في قضاء عاليه وغيرها، وكانت مناسبةً لتقديم التعازي لغبطته بوفاة شقيقته.

وبعد اللقاء قال ابو الحسن: “لقد نقلت تحيات النائب وليد جنبلاط ورئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط الى صاحب الغبطة وكانت مناسبة عرضنا في خلالها لجولة افق شاملة في الموضوع الداخلي، وشددنا على اهمية تشكيل الحكومة من اجل الإنصراف الى مواجهة الإستحقاقات الداهمة والتعاطي مع الملفات الإقتصادية والإجتماعية الملحة مع ما تحمله من هموم، والتي تعني بشكل مباشر المواطن اللبناني. وكان تأكيد على ضرورة إتمام عملية التأليف هذه وإزالة كل العقبات من امامها.”

وأضاف: “وفي اطار آخر، شددنا على اهمية تحصين المصالحة التي تمت في الجبل والتي اطمأن اليها الجميع مع ما رافقها من عودة للمهجرين ومصالحات بين المعنيين، ولكن مسؤولية كل القوى السياسية اليوم المساهمة الجدية والفعلية في تحصين هذه العودة من دون الرجوع الى الماضي ونبش المحطات المؤلمة.”

وتابع ابوالحسن: “ومن بين المواضيع التي توافقنا عليها أهمية اقفال ملف المهجرين بشكل كامل تمهيدًا لإقفال وزارة المهجرين وتوزيع ملاكها على ادارات ووزارات الدولة ولكن هذا يستلزم إتمام مصالحة بلدتي كفرسلوان وجوار الحوز في المتن الأعلى وإستكمال الملفات المفتوحة في قرى الشحار في قضاء عاليه”.

وختم ابوالحسن: “لقد تمنينا على غبطته المساعدة والمساهمة والرعاية المباركة من اجل تسوية هذا الملف وطيه بشكل نهائي وصولا الى اقفال وزارة المهجرين، آملين من كل القوى السياسة الفاعلة في الجبل التعاون في هذا الشأن”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل